عدد مرات النقر : 1,100
عدد  مرات الظهور : 6,097,227

منتديات تحدى الإعاقة
العودة   منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > الاقســـام الإســـلاميـة > المنتــدى الإسلامــــــي
عضوية جديدة
مختارات علم طفلك كيف يعتني بنفسه ولا تتدخل في جميع شئونه، أو تبالغ في الخوف عليه والعناية الشديدة به
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     

إضافة رد
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /20-07-2008, 09:04 PM   #1


إختصاصي علاج طبيعى

 
الصورة الرمزية دكتور مجدى

دكتور مجدى غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 7-6-2008
 رقم العضويـة : 2500
 نوع الإعاقة : لا يوجد
 المهنة : اخصائى علاج طبيعى
 الجنس : ذكر
 الجنسية : مصرى
 الإقامة : الرياض (السعوديه)
 مجموع المشاركات : 888
 بمعدل : 0.24 في اليوم
 آخر زيارة : 24-07-2013 (04:47 PM)

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى دكتور مجدى
Z3 قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة






يحكى أنه في القرن الأول الهجري كان هناك شاباً تقياً يطلب العلم ومتفرغ له ولكنه كان فقيراً .
وفي يوم من الأيام خرج من بيته من شدة الجوع ولأنه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق إلى أحد البساتين والتي كانت مملوءة بأشجار التفاح ،
وكان أحد أغصان شجرة منها متدلياً في الطريق ... فحدثته نفسه أن يأكل هذه التفاحة ويسد بها رمقه ولا أحد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحدة...فقطف تفاحة واحدة وجلس يأكلها حتى ذهب جوعه ولما رجع الى بيته بدأت نفسه تلومه ؛ وهذا هو حال المؤمن دائماً ؛ جلس يفكر ويقول كيف أكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم أستأذن منه ولم استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب : يا عم بالأمس بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهاأنذا اليوم أستأذنك فيها ..
فقال له صاحب البستان: والله لا أسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله .
بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل إليه أن يسامحه ، وقال له أنا مستعد أن أعمل أي شي بشرط أن تسامحني وتحللني ، وبدأ يتوسل إلى صاحب البستان وصاحب البستان لا يزداد إلا إصراراً وذهب وتركه والشاب يلحقه ويتوسل إليه حتى دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه إلى صلاة العصر... فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفاً ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت وجهه نوراً غير نور الطاعة والعلم ، فقال الشاب لصاحب البستان : يا عم إنني مستعد للعمل فلاحاً في هذا البستان من دون أجر باقي عمري أو أي أمر تريد ولكن بشرط أن تسامحني ..
عندها... أطرق صاحب البستان يفكر ، ثم قال : يا بني إنني مستعد أن أسامحك الآن لكن بشرط ..
فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال : اشترط ما بدى لك ياعم .
فقال صاحب البستان شرطي هو أن تتزوج ابنتي !!!.
صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ،ثم أكمل صاحب البستان قوله ... ولكن يا بني اعلم أن ابنتي عمياء وصماء وبكماء ، وأيضاً مقعدة لا تمشي ، ومنذ زمن وأنا أبحث لها عن زوج أستأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها التي ذكرتها ، فإن وافقت عليها سامحتك .
صدم الشاب مرة أخرى بهذه المصيبة الثانية .
وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصاً أنه لا زال في مقتبل العمر؟
وكيف تقوم بشؤونه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟
بدأ يحسبها ويقول أصبر عليها في الدنيا ولكن أنجو من ورطة التفاحة !!!!.
ثم توجه إلى صاحب البستان ، وقال له : يا عم لقد قبلت ابنتك وأسال الله أن يجازيني على نيتي وأن يعوضني خيراً مما أصابني .
فقال صاحب البستان : حسناً يا بني موعدك الخميس القادم عندي في البيت
لوليمة زواجك وأنا أتكفل لك بمهرها .
فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد... منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب إلى يوم عرسه ، فلما طرق الباب فتح له أبوها وأدخله البيت وبعد أن تجاذبا أطراف الحديث قال له يا بني : تفضل بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير ..
وأخذه بيده وذهب به إلى الغرفة التي تجلس فيها ابنته ، فلما فتح الباب ورآها ..
فإذا فتاة بيضاء أجمل من القمر قد انسدل شعركالحرير على كتفيها ، فقامت ومشت إليه فإذا هي ممشوقة القوام ، وسلمت عليه وقالت : السلام عليك يا زوجي ....
أما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه أمام حورية من حوريات الجنة نزلت إلى الأرض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم مالذي حدث ، ولماذا قال أبوها ذلك الكلام ...
ففهمت ما يدور في باله فذهبت إليه وصافحته وقبلت يده ، وقالت : إنني عمياء من النظر إلى الحرام ، وبكماء من النظر إلى الحرام ، وصماء من الاستماع إلى الحرام ، ولا تخطو رجلاي خطوة إلى الحرام .... وإنني وحيدة أبي ومنذ عدة سنوات وأبي يبحث لي عن زوج صالح ، فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها قال أبي : إنَّ من يخاف من أكل تفاحة لا تحل له حري به أن يخاف الله في ابنتي ..فهنيئاً لي بك زوجاً ، وهنيئا لأبي بنسبك .
وبعد عام أنجبت هذا الفتاة من هذا الشاب غلاماً كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة..أتدرون من ذلك الغلام ؟.
إنه الإمام أبو حنيفة صاحب المذهب الفقهي المشهور?.
قال الله تعالى : ? وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجَاً ، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَايَحْتَسِبُ ? [ سورة الطلاق ، الآيتان : 2 ،3 ]

rwm ahf lclk ,tjhm lclkm










من مواضيع دكتور مجدى في المنتدى









عدد  مرات الظهور : 6,969,196
  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /20-07-2008, 09:32 PM   #2

ام المقالب
 
الصورة الرمزية دموع تبتسم

دموع تبتسم غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 10-7-2007
 رقم العضويـة : 465
 نوع الإعاقة : حركة (شللل اطفال)
 المهنة : طالبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : بحرينيه
 الإقامة : البحرين
 مجموع المشاركات : 1,146
 بمعدل : 0.28 في اليوم
 آخر زيارة : 27-08-2011 (01:03 PM)




قصة في قمة الروعه

شكرا لك


تحياتي










من مواضيع دموع تبتسم في المنتدى








التوقيع
  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /20-07-2008, 09:45 PM   #3

شيخة المنتدى
 
الصورة الرمزية همس الحنين

همس الحنين غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 6-3-2007
 رقم العضويـة : 41
 نوع الإعاقة : لا يوجد ولله الحمد
 الجنس : انثى
 الجنسية : عمانية
 الإقامة : في قلب الحدث
 مجموع المشاركات : 1,791
 بمعدل : 0.42 في اليوم
 آخر زيارة : 12-12-2017 (10:18 PM)




قصة معبرة
جزاك الله خير دكتور مجدي










من مواضيع همس الحنين في المنتدى








التوقيع
ظـــــــــــــلمــــــــــــــة اللـــــــــــــــــــــيل سابقا


شكرا لغاليتي مهتمة على التوقيع والأهداء الرائع
  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /20-07-2008, 10:25 PM   #4

أم الجميع
 
الصورة الرمزية بنت التحدي

بنت التحدي غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 12-8-2007
 رقم العضويـة : 570
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : إدارة شؤون الموظفين
 الجنس : انثى
 الجنسية : فلسطينية - عربية
 الإقامة : فلسطين
 مجموع المشاركات : 17,657
 بمعدل : 4.35 في اليوم
 آخر زيارة : 19-03-2018 (09:13 PM)




قصة راااااااااااائعة
يعطيك العافية
تقديري
بنت التحدي










من مواضيع بنت التحدي في المنتدى








التوقيع

إن حظي كدقيق على الشوك نثروا - ثم جاؤوا بحفاة مع رياح يجمعوا
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال " دعاء الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم" " اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت "
  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /20-07-2008, 11:01 PM   #5


الفتاة المعاقة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 18-12-2007
 رقم العضويـة : 1057
 نوع الإعاقة : حركية
 الجنس : انثى
 الجنسية : مصرية
 الإقامة : محافظة الشرقية -مصر
 مجموع المشاركات : 441
 بمعدل : 0.11 في اليوم
 آخر زيارة : 08-05-2013 (10:29 PM)




دائما احب ان اسمع واقرا هذه القصة ولا امل منها ابدا
جزاك الله خيرا










من مواضيع الفتاة المعاقة في المنتدى








  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /20-07-2008, 11:47 PM   #6

مشرف سابق
 
الصورة الرمزية الشجاع

الشجاع غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 9-10-2007
 رقم العضويـة : 720
 نوع الإعاقة : paraplegia
 المهنة : طالب جامعي information technology
 الجنس : ذكر
 الجنسية : يمني
 الإقامة : بلاد الايمان والحكمة
 مجموع المشاركات : 7,367
 بمعدل : 1.84 في اليوم
 آخر زيارة : 05-02-2012 (08:19 PM)

إرسال رسالة عبر MSN إلى الشجاع إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الشجاع



قال الله تعالى : ? وَمَنْ يَتَّقِ اللهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجَاً ، وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَايَحْتَسِبُ ? [ سورة الطلاق ، الآيتان : 2 ،3 ]


****
بارك الله فيك اخي الكريم

قصه جميله جداً .....
اللهم ارزقنا الزجات الصالحات والذريه الطيبه












من مواضيع الشجاع في المنتدى








التوقيع
  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /21-07-2008, 02:36 AM   #7


 
الصورة الرمزية نورالقرآن

نورالقرآن غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 3-11-2007
 رقم العضويـة : 824
 نوع الإعاقة : حركيه والحمدلله
 المهنة : محفظة قرآن
 الجنس : انثى
 الجنسية : مسلمة
 الإقامة : مصر - أسكندرية
 مجموع المشاركات : 12,613
 بمعدل : 3.17 في اليوم
 آخر زيارة : 13-10-2017 (05:59 AM)




جزاك الله خيرا










من مواضيع نورالقرآن في المنتدى








التوقيع

اللهم انصر بلاد الإسلام واحفظ بلادنا الغالية مصر
وارزق أهلها الأمن والأمان
  رد مع اقتباس
قصة شاب مؤمن وفتاة مؤمنة
قديم منذ /21-07-2008, 02:37 PM   #8


 
الصورة الرمزية أبو مريوم

أبو مريوم غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 1-7-2007
 رقم العضويـة : 436
 نوع الإعاقة : حركية
 الجنس : ذكر
 الجنسية : بنــي آدم
 الإقامة : فــي قلب الألـــــــم
 مجموع المشاركات : 11,834
 بمعدل : 2.89 في اليوم
 آخر زيارة : يوم أمس (11:54 AM)




شكراً لك الدكتور مجدي على القصة
المعبرة والتي بها الكثير من العظة
وبالفعل هي قصة جميلة جدا
ولها مغزى كبير وعميق ..

بارك الله فيك










من مواضيع أبو مريوم في المنتدى








التوقيع


تسرح بخيالك لتلتقط سر اللحظات الجاثمة على صدر الوعود
فتجهل تماماً ما الذي ينتظرك
وتُفكر بمواجهة مؤلمة لـ تمزيق لحظة من لحظات العمر
في مقابل ذلك الخيال وتلك الأفكار ؟؟
يقبع صمت السكون المرسوم على فنجان القهوة
وتلك النظرة الحزينة ,, ورجفة الأصابع المنسية
تؤكد بأن السر ليس في اللحظات وإنما في الأهات الأليمة !!

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الوفاء لؤلؤة في تاج الأخلاق نورالقرآن المنتــدى الإسلامــــــي 11 22-11-2010 05:44 PM
«أسرتي» تزوج 62 شابا وفتاة من حفظة كتاب الله دمعه الروح الإعاقـــة الحــركيـــة 9 15-08-2010 05:59 AM
الأمير سطام يرعى أول زواج جماعي لـ102 شاب وفتاة من ذوي الإعاقة الحركية فارس عمر الإعاقـــة الحــركيـــة 7 18-10-2009 12:55 AM
:: كوني كمآ أنتي..لؤلؤة :: ريم البراري المـــرأة والاســــرة 6 24-05-2009 12:56 AM
أنتِ لؤلؤة (رائعة) نورالقرآن المـــرأة والاســــرة 18 29-01-2009 12:21 AM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 12، اليوم 220


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 07:26 AM.
مختارات علم طفلك كيف يعتني بنفسه ولا تتدخل في جميع شئونه، أو تبالغ في الخوف عليه والعناية الشديدة به

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات تحدي الإعاقة - تصميم شركة المودة