عدد مرات النقر : 1,377
عدد  مرات الظهور : 8,233,012

منتديات تحدى الإعاقة
العودة   منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > الاقســـام الترويحيه > الشعر والخواطر
عضوية جديدة
مختارات هي هذه الحياة تحتاج للصبر والعزيمة وتحتاج لنشوة الأمل لتسير عجلة النجاح
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

الملاحظات

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     

إضافة رد
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:08 PM   #1


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي






أبو القاسم الشابي.. عاشق متألم في محراب الوجود
العرب أونلاين- شادي زريبي
وقفة وفاء ذكرى رحيل القاسم


لم يدُم تغريده سوى بضعة سنين لم يشدُ فيها سوى تقاسيم الكلام وعبير القصائد.. لم يمهله الموت طويلا حتى خطفه من على ربوته العالية التي احتوته وحضنته من لفح الهجير وبرد الشتاء.. صاحب القلب العليل والنبرة الحزينة الخالدة أبدا.. من قلب النخيل أتى وبين ربوع الجنوب التونسي نشأ وترعرع ليكون صوتا غير عاديّ وشاعرا استثنائيا.

أبو القاسم الشابي الذي فتح في القصيد طريقا ليعبر منه إلى دنيا الآفاق الرحبة والوجود القاسي..صوت المضطهدين وباعث الثورة في نفوس المحرومين.. من هناك عند الرُبى الفسيحة والتلال المرتفعة والبساتين الخُصر إرتفعت هامته لتعلو وتعلو إلى أن غطت سنابل الحقول المترامية.

مولده ونشأته

و لد أبو القاسم الشابي يوم الأربعاء في الرابع والعشرين من فبراير/شباط عام 1909 في بلدة توزر التونسية . والده، الشيخ محمد الشابي، كان رجلاً صالحا، تولى القضاء في أنحاء البلاد التونسية خارج العاصمة لفترة امتدت بين عامي 1910 ، تاريخ توليه القضاء، و حتى وفاته في العام 1929 .

و كان من نتيجة ذلك أن الشاعر لم ينشأ في مسقط رأسه، بل خرج منه في السنة الأولى من عمره مع الأسرة، حين بدأ والده بالطواف في البلدان التي كان يعين فيها للقضاء و كان لهذا الطواف الذي دام تسع عشرة سنة أثره على الشاعر من جميع النواحي . فقد تعرض الطفل الناشئ ، النحيف الجسم، المديد القامة، السريع الإنفعال لجميع أنواع المناخ في البلاد التونسية، من حرّ المدن الساحلية إلى برد الجبال المرتفعة.

كما تعرض إلى الاحتكاك بمختلف العادات و اللهجات بين أهل الشمال و أهل الجنوب،
و بين تلك البيئات والمدن التي تنقل بها الشاعر، ما يقدر بمئات الأميال أحيانا.

نشأ أبو القاسم الشابي في أسرة دينية فقد تربى على يدي أبوه وتلقن روح الصوفية الصحيحة التي كانت سائدة في المغرب العربي، وسددتها دراسته الدينية، وساعده مكوثه في مدينة تونس لدراسة الحقوق أن ينضم للنادي الأدبي وأخذت مواهبه الأدبية تبرز وتعبّر عن نفسها في قصائد ومقالات ومحاضرات، أعلن فيها عن نفسه وهو دون العشرين. ونلمح في عجالة لتجربته الكبرى التي باءت بالفشل لأن طائر الموت اختطف حبيبته وأعقبه بفترة أن أختطف أبوه مثله الأعلى ومربيه ومثقفه.





,rtm ,thx td `;vn vpdg Hf, hgrhsl hgahfd










من مواضيع بحر الأمل في المنتدى









عدد  مرات الظهور : 8,122,701
التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:11 PM   #2


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




نغم في ذاكرة الوجع


كم طالت الليالي المظلمة وكم عانى هذا الجسد الضعيف الحامل لقلب ينبض بعشق الوطن... احترقت مشاعره وانصهرت مع الواقع الأليم في ظلّ استعمار غاشم وظلم أبى ضبابه أن ينقشع.. من هنا كانت الكلمات الرافضة والعبارات المدويّة التي خرجت من أعماق صدر منهك تعب ونفس ملّت الخنوع والاستسلام.. من هنا كان لابدّ لليل أن ينجلي ومن هنا كان لابد للقيد أن ينكسر.يقول الشابي في رائعته"إراة الحياة" التي تُعدّ من أشهر القصائد في الشعر العربي الحديث:

"إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَاةَ
فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَــدَر
وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي
وَلا بُدَّ للقَيْـدِ أَنْ يَـنْكَسِـر."

هي الإرادة والتمرّد والثورة على أصنام الجمود... هو العشق للرفض والمناداة بالتحرّك حتى تتزلزل الأرض تحت أقدام الجبروت والطغيان.


عذبة أنت كالطفولة...


إذا كان تعريف الفراهيدي للشعراء بأنهم" أمراء الكلام"، فإن الشابي يُعدّ من أمراء الشعور والأحاسيس، إن لم نقل أوحدهم ... فهذا القلب الذي خفق للحبّ والعشق قد دارى هيامه ولم يفضحه الهوى فظلّ صامتا متعبّدا في محراب الحسن والجمال حتى فاضت المشاعر فكانت قصيدته الخالدة "صلوات في هيكل الحبّ":

"عذْبة ٌ أنتِ كــالطّفولة ِ، كالأحلامِ
كاللّحنِ، كالصبـاحِ الجديدِ
كالسَّماء الضَّحُوكِ كالليلة ِالقمراءِ
كالورد، كابتســـام الوليدِ
يـا لها من وَداعة ٍ وجمــالٍ
وشبـــابٍ مُنَعَّــم أمْلُــودِ."

كلمات صادقة نابعة من قلب ذاق الهوى، فكان الإبداع الصافي والجمال الخالد.. إنه الشابي عندما يتجسّد له الكون الفسيح فيتعطّر برحيق الكلمة ويرتدي ثوب الراهب في محراب الحبّ.. إنه التماهي في أبهى تجليّاته والفناء في الملكوت الراقي النقيّ.

نور في قلب العتمة
لقد هرب الشابي من مجتمعه الخانع المستسلم إلى الطبيعة حيث النقاء والحقيقة المطلقة.. حيث الهدوء والسكينة. لقد شكّل شعر الشابي امتدادا للتيار الرومانسي الذي شقّ مسلكه في الشعر العربي بداية من القرن الماضي عندما وجد الأرض الراعية له والتربة الخصبة المستقبلة فنشأ مع جماعة الرابطة القلمية المصرية ونما مع جماعة أبوللو واشتدّ عوده مع نفحات الشابي الذي أثرى الشعر العربي وأحدث فيه ثورة عُدّت من الفتوحات الأدبية عندما راح يبثّ في شعبه المشاعر القوية المعبّرة عن الرفض والحثّ على التحرّك .. إنه النور في قلب العتمة.. إنه الأمل في صدر اليأس.


من قلب الجنوب التونسي صدح عاليا متنقلا في أرجاء الأرض يشحذ الهمم ويحثّ الضمائر الشريفة حتى ضاق به المكان وتحوّل الاندفاع إلى برود ومجرّد أماني قد تتحقق وقد تغدو سرابا أو هباء منثورا في قسوة والواقع المتردّي وظلمته، وهو الذي كرّس حياته خدمة للآخرين.. ناضل طويلا بالكلمة رافعا سلاح التحدّي فاحترق كالشمعة التي تفنى في سبيل إنارة السبيل للآخرين.. صرخ وصرخ وكرّر الصراخ حتى يأس وكلّ وسئم الحياة وما فيها من نعيم ومتعة وهو الذي ما يزال شابا يافعا تفور فيه روح الإرادة والتحدّي وحبّ الفعل والبناء:

" سَئِمْتُ الحيـاة َ، وما في الحياة
ومـــا أن تجــاوزتُ فجرَ الشَّبـابْ
سَئِمتُ اللَّيــــالي، وَأَوجَـــاعَها
ومــــا شَعْشَعتْ مَنْ رَحيقِ بصــــابْ
فَحَطـــّمتُ كَـــأسي، وَأَلقَيتُـها
بــِوَادي الأَسـى وَجَحِيمِ العَذاب.

رصاصة في قلب الطغاة


إلى متى هذا النداء؟... إلى متى هذا الاستجداء؟.. إلى متى يظلّ الشعب قانعا ومسلّما بالظلم والجبروت.. أما آن للهمّ أن ينزاح من على الصدور؟.. أما آن للطغيان أن يزول؟.. أين أنت يا صاحبي ويا رفيقي؟ ألا تفهم كلامي؟.. كلها أسئلة وخواطر جالت ببال الشابي وهو يعاني من التجاهل من قبل بني وطنه وأمته المرتعدة والخائفة، فأعلنها صراحة أنه لا يخشى العدوّ ولا الطاغية الذي شوّه الجمال وقتل الجمال فزرع الحزن والأسى والشوك وتخضّبت كفّاه بالدماء:

"ألا أيّها الظــالم المستبدّ
حبيب الفنـــاء عدوّ الحيـاه
سخرت بأنّـــــات شعب ضعيف
و كــفك مخضوبة من دمــاه
و سرت تشــوّه سحر الوجــود
وتبذر شوك الأسى في ربـاه."

ثورة على المسكوت عنه

نادى أبو القاسم الشابي في كتابه "الخيال الشعري عند العرب" بأن يكون الشعر ابن الحياة، وهو الذي صرّح بأنّ " لكلّ عصر حياته التي يحياها ولكلّ حياة أدبها الذي تنفخ فيه من روحها القشيب".

وهو يفصل بين" شعر الحياة الخالد وبين شعر السخافات والتقاليد"، وهو بذلك قد أمعن في تأسيس رؤية للشعر تقترب من إدراك جوهر العملية الشعرية. أليس تهجّمه على الخيال العربي رغم حداثته ويفاعته معيار وعيه وتمكّنه من الأطر النظرية الشعرية؟،أليس كتابه هذا ثورة على السائد والمسلمات؟


لذلك واجه "الشاب" الشابي عديد الانتقادات في تونس وفي المشرق أثارت مواقف ضديّة أساسها مغالاة الشابي وإفراطه في الاندفاع والحماسة والانتصار لرأيه. وفي غير هذا الكتاب يصرّح أبو القاسم علنا في مذكراته " إنني شاعر. وللشاعر مذاهب في الحياة تخالف قليلا أو كثيرا مذاهب الناس فيها. وفي نفسي شيء من الشذوذ والغرابة أحسّ أنا بها حين أكون بين الناس."









من مواضيع بحر الأمل في المنتدى








التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:12 PM   #3


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




رحيل العاشق المتالم

في غفلة من الزمن وفي رعشة الفؤاد العليل صعدت روح الشاعر الكبير لتنطفئ الشمعة المضيئة وليعمّ الكون الظلام الدامس... لم يحتمل القلب الرقيق المرهف الحساس المرض ولا الواقع القاتم المتردّي المزيّف، فاختار التوقّف عن النبض ليترك هذه الحياة التي أنهكته...رحل الطائر الشادي والعاشق المتألم يوم 09 أكتوبر/تشرين الأول سنة 1934.

سنوات قليلة هي التي دقّ فيها هذا القلب الكبير ولحظات فقط هي التي عاشها هذا الشاعر العظيم ولكنها كانت لحظات بحجم البحر واتساع الكون وامتداد الأفق الفسيح.. رحل الشاعر الاستثائي وترك لنا "أغاني الحياة""ديوان شعر"، و"الخيال الشعري عند العرب""محاضرة ألقاها بالخلدونية"، و"مذكراته""رسائل بينه وبين الحليوي".

يقول أبو القاسم محمد كرّو: "كيف يمكن أن يموت من علّمنا أغاني الحياة وأنار طريق الشباب بالحب والايمان والنضال لا وألف مرة لا إن الشابي لم يمت يوم 9 اكتوبر 1934 وإنما ولد من جديد..".









من مواضيع بحر الأمل في المنتدى








التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:41 PM   #4

أم الجميع
 
الصورة الرمزية بنت التحدي

بنت التحدي غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 12-8-2007
 رقم العضويـة : 570
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : إدارة شؤون الموظفين
 الجنس : انثى
 الجنسية : فلسطينية - عربية
 الإقامة : فلسطين
 مجموع المشاركات : 17,657
 بمعدل : 4.32 في اليوم
 آخر زيارة : 19-03-2018 (09:13 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




هنا كان لابدّ لليل أن ينجلي ومن هنا كان لابد للقيد أن ينكسر.يقول الشابي في رائعته"إراة الحياة
الله يرحم جميع الشعراء والشهداء الأحرار
يسلمووووووووو على المعلومااااااات القيمة عن شاعرنا التي تبقى ذكراه وكلماته خالده
كل التقدير










من مواضيع بنت التحدي في المنتدى








التوقيع

إن حظي كدقيق على الشوك نثروا - ثم جاؤوا بحفاة مع رياح يجمعوا
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال " دعاء الكرب: "لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم ، لا إله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم" " اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت "
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:43 PM   #5


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




من قصائده:

أُسْكُني يا جرَاح

أُسْكُني يا جرَاحْ
وأسكني يا شجونْ
ماتَ عهد النُّواحْ
وَزَمانُ الجُنُونْ
وَأَطَلَّ الصَّبَاحْ
مِنْ وراءِ القُرُونْ
في فِجاجِ الرّدى
قد دفنتُ الألَمْ
ونثرتُ الدُّموعْ
لرياحِ العَدَمْ
واتّخذتُ الحياة
مِعزفاً للنّغمْ
أتغنَّى عليه
في رحابِ الزّمانْ
وأذبتُ الأسَى
في جمال الوجودْ
ودحوتُ الفؤادْ
واحة ً للنّشيدْ
والضِّيا والظِّلالْ
والشَّذَى والورودْ
والهوى والشَّبابَّ
والمنى والحَنانْ
اسكُني يا جراحْ
وأسكُتي يا شجونْ
ماتَ عهدُ النّواحْ
وزَمانُ الجنونْ
وَأَطَلَ الصَّباحْ
مِنْ وراءِ القُرونْ
في فؤادي الرحيبْ
مَعْبِدٌ للجَمَالْ
شيَّدتْه الحياة ْ
بالرّؤى ، والخيال
فَتَلَوتُ الصَّلاة
في خشوع الظّلالْ...
وَحَرقْتُ البخور...
وأضأتُ الشُّموع
إن سِحْرَ الحياة ْ
خالدٌ لا يزولْ
فَعَلامَ الشَّكَاة ْ
مِنْ ظَلامٍ يَحُولْ
ثمَ يأتي الصبَّاح
وتمُرُّ الفصولْ..؟
سوف يأتي رَبِيعْ
إن تقضَّى رَبِيعْ
أسكُنِي يا جراحْ
وأسكتي يا شجونْ
ماتَ عهدُ النّواح
وَزَمانُ الجنونْ
وأطلَّ الصَّباحْ
مِن وراءِ القُروُنْ
من وراءِ الظَّلامْ
وهديرِ المياهْ
قد دعاني الصَّباحْ
وَرَبيعُ الحَيَاهْ
يا لهُ مِنْ دُعاءُ
هزّ قلبي صَداهْ
لَمْ يَعُد لي بَقاء
فوق هذي البقاعْ
الودَاعَ! الودَاعَ!
يا جبالَ الهمومْ
يا ضَبابَ الأسى !
يا فِجَاجَ الجحيمْ
قد جرى زوْرَقِي
في الخضمِّ العظيمْ...
ونشرتُ القلاعْ...
فالوَداعَ! الوَداعْ









من مواضيع بحر الأمل في المنتدى








التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:49 PM   #6


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




الجنة الضائعة



كَمْ من عُهودٍ عذبةٍ في عَدْوة الوادي النضير
فِضِّيّـةِ الأسحار مُذْهَبَةِ الأصائل والبكورْ
كانت أرقّ من الزهور, ومن أغاريد الطيور
وألذّ من سحر الصِّبا في بَسمة الطفل الغرير
قضيّتُها ومعي الحبيبةُ لا رقيب ولا نذيرْ
إلاّ الطفولة حولنا تلهو مع الحُبِّ الصغيرْ
أيـام كانت للحياة حلاوة الروض المطيرْ
وطهارةُ الموج الجميل, وسِحر شاطئه المنير
ووداعة العصفور, بين جداول الماء النميرْ
أيامَ لم نَعرف من الدُّنيا سوى مَرَحِ السُّرور
وتَتَبُّعِ النَّحْل الأنيق وقَطْفِ تيجان الزهورْ
وتسلُّقِ الجبلِ المكلّل بالصّنَوْبَر والصخورْ
وبناءِ أكواخِ الطفولة تحت أعشاش الطيورْ
مسقوفةً بالورد, والأعشاب والورق النضير
نبني, فتهدمها الرياحُ, فلا نضجُّ ولا نثورْ

ونعودُ نضحكُ للمروج, وللزنابقِ, والغديرْ
ونخاطبُ الأصداءَ, وهي تَرِفُّ في الوادي المنير
ونعيد أغنية السواقي, وهي تلغو بالخريرْ
ونَظَلُّ نركض خلف أسراب الفراش المستطير
ونمرُّ ما بين المروج الخضر , في سكر الشعور
نشدو, ونرقصُ - كالبلابلِ - للحياة , وللحبور
ونظل ننثرُ للفضاء الرّحْبِ, والنهرِ الكبيرْ
ما في فؤادَيْنا من الأحلام, أو حُلْوِ الغرورْ
ونَشِيدُ في الأُفق المخضّب من أمانينا قصور
أزهـى من الشفَقِ الجميل, وروْنق المرج الخضير
وأجلَّ من هذا الوجودِ, وكلِّ أمجادِ الدهورْ
أبـدًا, تُدلِّلُهـا الحياةُ بكلِّ أنواعِ السرورْ
وتبـثُّ فينا من مراحِ الكون ما يغوي الوقور
فنسيرُ, نَنْشُد لهوَنا المبعود - في كل الأمور
ونظل نعبث بالجليل من الوجود, وبالحقيرْ:
بالسائل الأعمى وبالمعتوه, والشيخِ الكبيرْ
بالقطة البيضاءِ, بالشاة الوديعة, بالحميرْ
بالعشب, بالفنن المنوِّر, بالسنابل, بالسَّفيرْ
بالرَّمْلِ, بالصخر المحطَّم, بالجداول , بالغدير
واللهْو, والعبَثُ البريءُ, الحلو , مطمحنا الأخير
ونظل نقفز, أو نُثَرْثِرُ أو نغنِّي, أو ندورْ
لا نسأم اللهوَ الجميلَ, وليس يدركنا الفتورْ
فكأنّنـا نحيا بأعصابٍ من المَرحِ المُثِيرْ
وكأننـا نمشـي بـأقدامٍ مجنَّحـةٍ, تطيرْ
أيـام كنـا لُبَّ هذا الكون, والباقي قشورْ
أيـام تفرشُ سُبْلنا الدنيا بأوراق الزهورْ
وتمـرُّ أيـامُ الحياة بنا, كأسراب الطُّيورْ
بيضـاء لاعبـةً, مُغـرِّدةً مجنَّحةً بنورْ
وتُرَفْرف الأفراحُ فوق رؤوسنا أنَّى نسيرْ
آهٍ! توارى فَجْرِيَ القدُسيُّ في ليل الدهورْ
وفنَى, كما يفنَى النشيدُ الحلو في صمت الأثير
أوّاهُ, قد ضاعت عليَّ سعادةُ القلب الغريرْ
وبقيت في وادي الزمان الجهم أدأب في المسير
وأدوسُ أشواك الحياة بقلبيَ الدّامي الكسيرْ
وأرى الأباطيل الكثيرةَ, والمآثم, والشرورْ
وتصادُمَ الأهواء بالأهواء في كل الأمورْ
ومَذَلّةَ الحقِّ الضعيفِ, وعزّةَ الظلم القديرْ!
وأرى ابنَ آدَمَ سائرًا في رحْلَةِ العُمُرِ القصيرْ
ما بينَ أهوال الوجودِ, وتَحت أعباء الضمير
متسلِّقًا جَبَلَ الحياةِ الوعْرَ, كالشَّيْخِ الضّريرْ
دامي الأكفِّ, مُمَزّقَ الأقْدَامِ, مُغْبَرَّ الشعورْ
مُترنِّحَ الخطواتِ ما بين المزالق والصُّخورْ
هالتْهُ أشْباحُ الظلامِ, وراعهُ صوتُ القبورْ
ودويُّ إعْصار الأسى, والموت, في تلك الوُعورْ
ماذا جنيتُ من الحياة ومن تجاريب الدُّهورْ
غـيرَ الندامةِ والأسى واليأس والدمع الغزير؟
هـذا حَصادي من حقول العالَم الرحب الخطير
هذا حَصادي كلُّه, في يقظة العَهْدِ الأخيرْ
قـد كنتُ في زمن الطفولةِ, و السذاجة و الطهور
أحيا كما تحيا البلابلُ, والجداولُ, والزُّهورْ
لا نحفل, الدنيا تدور بأهلها, أو لا تدورْ
واليومَ أحيا مُرْهَقَ الأعْصاب , مشبوب الشعور
مُتأجِّجَ الإحساسِ, أحفلُ بالعظيم, وبالحقيرْ
تمشـي على قلبي الحياةُ, ويزحف الكون الكبير
هذا مصيري, يا بني, فما أشقى المصيرْ









من مواضيع بحر الأمل في المنتدى








التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:53 PM   #7


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




شكوى اليتيم


على ساحل البحر ، أنى يضج صراخ الصباح ونوح المسا

تنهدت من مهجة أترعت بدمع الشقاء وشوك الأسى

فضاع التنهد في الضجة

بما في ثناياه من لوعة

فسرت وناديت : يا أم ! هيا

إلي ! فقد سئمتني الحياة))

وجئت إلى الغاب أسكب أوجاع قلبي نحيبا كلفح اللهيب

نحيبا تدافع في مهجتي وسال يرن بندب القلوب

فلم يفهم الغاب أشجانه

وظل يردد ألحانه

فسرت وناديت : يا أم هيا

إلي فقد عذبتني الحياة

وقمت على النهر أهرق دمعا تفجر من فيض حزني الأليم

يسير بصمت على وجنتي ويلمع مثل دموع الجحيم

فما خفف النهر من عدوه

ولا سكت النهر عن شدوه

فسرت ، وناديت : (( يا أم ! هيا

إلي ! فقد أضجرتني الحياة ))

ولما ندبت ولم ينفع

وناديت أمي فلم تسمع

رجعت بحزني إلى وحدتي

ورددت نوحي على مسمعي

وعانقت في وحدتي لوعتي

وقلت لنفسي : (( ألا فاسكتي !))










من مواضيع بحر الأمل في المنتدى








التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي
قديم منذ /09-10-2010, 07:55 PM   #8


 
الصورة الرمزية بحر الأمل

بحر الأمل غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 5-4-2008
 رقم العضويـة : 1848
 نوع الإعاقة : حركية
 المهنة : محاسبة
 الجنس : انثى
 الجنسية : تونسيـة
 الإقامة : تونس
 مجموع المشاركات : 2,022
 بمعدل : 0.52 في اليوم
 آخر زيارة : 12-02-2017 (02:34 PM)

رد: وقفة وفاء في ذكرى رحيل أبو القاسم الشابي




الغالية بنت التحدي... أسعدتني طلتك جدا بورك لكِ عزيزتي
ورحم الله كل موتى المسلمين وكل من خلد حرفا صرخ به يبتغي حقا أو يقول حقا
شكرا لتواصلك الجميل









من مواضيع بحر الأمل في المنتدى








التوقيع
(لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين)
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلـــى طغـــــاة العـــــالــــم "أبو القاسم الشابي" بحر الأمل الشعر والخواطر 7 20-04-2011 10:31 AM
إرادة الحيــــــاة "أبو القاسم الشابي" بحر الأمل الشعر والخواطر 10 13-02-2011 03:09 PM
الشريط الشاتي بالقنوات الفضائيه طعس وغدير منتدى الحوار والنقاش 14 26-01-2011 03:44 PM
غروب و رحيل امانى محمدكمال المنتـــــدى العــــــــام 1 11-11-2009 03:57 AM
رحيل وفاء نيرمين الشعر والخواطر 5 19-03-2009 03:01 PM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 12، اليوم 252


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:21 PM.
مختارات هي هذه الحياة تحتاج للصبر والعزيمة وتحتاج لنشوة الأمل لتسير عجلة النجاح

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات تحدي الإعاقة - تصميم شركة المودة