عدد مرات النقر : 1,075
عدد  مرات الظهور : 5,954,618

منتديات تحدى الإعاقة
العودة   منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > الاقســـام العـــامــــــة > قسم آخر الأخبار > أخبار المخيمات والملتقيات
عضوية جديدة
مختارات هي هذه الحياة تحتاج للصبر والعزيمة وتحتاج لنشوة الأمل لتسير عجلة النجاح
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     

إضافة رد
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /05-11-2007, 04:40 PM   #1


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)

المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي






المجلس الأعلي للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي

الدوحة الراية

ينظم المجلس الأعلي لشئون الأسرة ورشة بعنوان الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام في القضاء علي هذه الظاهرة خلال الفترة من 6 إلي 8 الشهر الحالي بقاعة بفندق الماريوت تناقش الورقة عددا من الموضوعات: مظاهر الخجل الاجتماعي أسبابه وبعض وسائل التعامل معه ويتحدث عنها الدكتور عبدالعزيز المغيصيب والخجل الاجتماعي ظاهرة اجتماعية ينبغي التصدي لها ويتحدث عنها د.ربيعة الكواري وتجربتي الشخصية مع الأعاقة ودور الأسرة للقضاء عليها تتحدث عنها الأستاذة منيرة بوهندي اضافة إلي عدد من الموضوعات الأخري.

http://www.raya.com/site/topics/arti...0&parent_id=19

hgl[gs hgHugn ggHsvm dk/l ,vam p,g hgo[g hgh[jlhud










من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى









عدد  مرات الظهور : 6,887,052
التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /05-11-2007, 07:55 PM   #2

زايد الشكيلي
 
الصورة الرمزية تناهيد

تناهيد غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 16-2-2007
 رقم العضويـة : 1
 نوع الإعاقة : شلل رباعي
 المهنة : مهندس مدني متقاعد
 الجنس : ذكر
 الجنسية : عماني
 الإقامة : سلطنة عمان - بهلا
 مجموع المشاركات : 21,473
 بمعدل : 5.07 في اليوم
 آخر زيارة : اليوم (03:25 PM)

إرسال رسالة عبر ICQ إلى تناهيد إرسال رسالة عبر MSN إلى تناهيد



شكرا لك اختي الكريمه










من مواضيع تناهيد في المنتدى








التوقيع
اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /05-11-2007, 08:20 PM   #3


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)




حياك الله أخوي / تناهيد

شاكرة لك تواجدك ومرورك الكريم على الموضوع..




تقبل تحيتي










من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /05-11-2007, 11:41 PM   #4


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)





ورشة عمل حول الخجل الاجتماعي

ينظم المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بفندق «الماريوت» غدا «الثلاثاء» ورشة عمل حول الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والاعلام في القضاء على هذه الظاهرة وتستمر ثلاثة أيام.

وتناقش الورشة التي تستضيف عددا من الخبراء والباحثين في المجال الاعلامي والاجتماعي العديد من المحاور من بينها مظاهر الخجل الاجتماعي واسبابه وكيفية التعامل معه ووسائل التصدي له، كما يتطرق المشاركون إلى ظاهرة الخجل الاجتماعي من الاعاقة في ضوء الشريعة الإسلامية إلى جانب عرض بعض التجارب الشخصية مع الاعاقة.

وتندرج هذه الورشة في اطار الدور الذي يضطلع به المجلس الأعلى لشؤون الأسرة والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها والمتمثلة في تعزيز دور الأسرة والمجتمع ودراسة المشكلات التي تواجه الأسرة واقتراح الحلول المناسبة لها وذلك بهدف خلق أسرة متماسكة مستقرة يتمتع افرادها بصحة عالية تساهم بفعالية في بناء مجتمع منتج منفتح ينعم بالاستقرار والرفاه.

http://www.al-watan.com/data/2007110...*****=local8#5









من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /06-11-2007, 04:33 AM   #5


 
الصورة الرمزية دمعة عمر

دمعة عمر غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 24-5-2007
 رقم العضويـة : 339
 نوع الإعاقة : حركيه
 المهنة : طالبه جامعيه
 الجنس : انثى
 الجنسية : ليبية
 الإقامة : ليبيا
 مجموع المشاركات : 10,970
 بمعدل : 2.65 في اليوم
 آخر زيارة : 22-06-2016 (03:11 AM)




بارك الله فيك اختي الحبيبة










من مواضيع دمعة عمر في المنتدى








التوقيع
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /07-11-2007, 10:31 PM   #6


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)




حياك الله أختي / دمعة عمر

شاكرة لك تواجدكِ ومروركِ الكريم على الموضوع ..




تقبلي تحيتي









من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /07-11-2007, 10:38 PM   #7


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)




قطر تولي اهتماماً كبيراً بذوي الاحتياجات الخاصة

في كلمة وجهها لورشة الخجل الاجتماعي.. آل خليفة

ندعو الآباء والأسر للتعامل مع الطفل المعاق بموضوعية

د. عائشة المناعي: رسم سياسات واستراتيجيات لتأهيل المعاقين ودمجهم

د. ربيعة الكواري : تفعيل دور الأسرة والمدرسة

منيرة بوهندي : وجدت المساندة حتى أصبحت عضواً بالشورى البحريني




كتبت - هناء صالح الترك

أكد سعادة السيد عبد الله بن ناصر آل خليفة الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة إن دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وولي عهده الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظهما الله أولت فئة ذوي الاحتياجات الذي أصدره حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى لسنة 2004 وهذا إنجاز جديد يضاف إلى انجازات قطر في مجال رعايتها وحمايتها للأسرة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها نيابة عن سعادة الأمين العام الأستاذ محمد عبد الرحمن السيد مدير إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في افتتاح فعاليات ورشة الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام للقضاء علي هذه الظاهرة في فندق الماريوت.

وقد استهلت الورشة بكلمة تعريفية للسيد محمد المالكي، وآيات عطرة من القرآن الكريم تلاها الطالب عبد الله حمد المري من طلاب الدمج في مدرسة اليرموك.

وأشارت في كلمة سعادة الأمين العام: لعل خير ما أبدأ به كلمتي هو قول رسول الله صلي الله عليه وسلم الخلق عيال الله وأحبهم إليه أنفعهم لعياله فنحن اليوم (أمس) من خلال أعمال هذه الورشة نزيح الستار عن واقع تعيشه بعض الأسر في مجتمعنا وهو الخجل من وجود طفل معاق داخل الأسرة ومحاولة إخفاء الحقيقة عن المجتمع الخارجي وذلك يؤثر حتماً في عملية تأهيله وتطويره وانتفاعه من الخدمات التي تقدمها الدولة له.

وقال: إن دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وولي عهده الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظهما الله أولت فئة ذوي الاحتياجات الخاصة اهتماماً كبيراً.



ويعد قانون ذوي الاحتياجات الخاصة الذي أصدره حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى سنة 2004 إنجازاً جديداً يضاف إلى إنجازات قطر في مجال رعايتها وحمايتها للأسرة وتنفيذاً لمبدأ المساواة والمشاركة بين جميع فئات المجتمع وبالتالي فإن حقوق ذوي الاحتياجات باعتبارهم عنصر فاعل في تنمية المجتمع والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة باعتباره المظلة الرئيسية التي تتابع وتراقب آلية تنفيذ هذا القانون كان له انجازات كبيرة في هذا المجال فقد تبني منذ تأسيسه وبتوجيهات من صاحبة السمو الشيخة موزه بنت ناصر المسند رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة قضية ذوي الاحتياجات ووضعها ضمن أولويات أجندة إستراتيجية وانجازات المجلس كثيرة ومتعددة بدءاً من تأسيس لجنة ذوي الاحتياجات ومروراً بتخصيص إدارة لذوي الاحتياجات ثم مركز الشفلح وصولاً إلى متابعة الاتفاقيات الدولية الشاملة لحماية حقوق المعاقين.

وشدد سعادته إذا كان أصحاب القرار والرأي الصائب قد آمنوا بأهمية الإنسان ومنحوه جميع حقوقه وفتحوا له أبواب التأهيل والتعليم والرعاية والعمل فلماذا تحرم بعض الأسر طفلها المعاق من هذا الحق؟ أليس الطفل المعاق إنساناً له حقوق؟ ألا يوجد في العالم أمثلة لأطفال معاقين أصبحوا علماء ومفكرين بفضل الله سبحانه وتعالي وفضل رعاية أسرهم لهم؟ ولا نذهب بعيداً ففي هذه القاعة نماذج لأفراد من ذوي الاحتياجات نجحوا في حياتهم وتولوا المناصب وشغلوا الوظائف لأن وراءهم آباء دفعوا بهم إلى هذا النجاح ومركز الشفلح أيضاً يحتوي علي طلاب صنعوا المعجزات لأنهم وجدوا من يشجعهم.

وفي الختام وجه كلمة خاصة إلى الآباء والأسر عامة وهي أن يتعاملوا مع حقيقة وجود طفل معاق في البيت بكل موضوعية وان يؤمنوا بقضاء الله وان يمنحوا طفلهم فرصة الرعاية والتأهيل في مختلف المؤسسات المتوفرة في الدولة وألا يخجلوا لأن الإعاقة ليست عيباً ولا عاراً وهذا قدر الله وما شاء الله فعل، متمنياً أن تحقق الورشة أهدافها وأن يكون لها صداها الإيجابي لدي المجتمع.

الدكتورة عائشة المناعي عميدة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، وعضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل المعاقين رأست جلسة اليوم الأول، وألقت كلمة ترحيبية شكرت من خلالها سعادة الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة وإدارة ذوي الاحتياجات الخاصة علي إقامة تلك الورشة التي تسير في إطار أهداف المجلس من خلال رعاية هذه الشريحة من المجتمع والعمل علي رسم السياسات والاستراتيجيات الخاصة بتأهيل المعاقين ودمجهم بالمجتمع، كما شكرت جميع الأخوة القائمين علي الورشة في المجلس والموجودين، والقادمين إلى قطر والأساتذة المحاضرين.

وقالت: نحن نعلم إن الحياة كلها ابتلاء في الخير وفي الشر وكذلك نعد الإعاقة شراً وإنما فيها خير كما نؤمن بقول الرسول صلي الله عليه وسلم عجباً لأمر المؤمن.. مشيرة إلى إن الكثير من المجتمعات أصبح لديها الوعي بحقوق هذه الشريحة والتي تتماشي مع حقوق الإنسان السوي السليم فهو له الحق في حياة كريمة والحق في التعليم، والعيش وحرية التعبير، كما له واجبات مقابل هذه الحقوق، مهمتنا اليوم أن نتكاتف جميعاً لنبذ الخجل الاجتماعي وأنا اعتقد إن الخجل هو الإعاقة بحد ذاتها.

ثم قدمت الأستاذة المتحدثين حيث قدم الدكتور عبد العزيز المغيصيب ورقة عمل حول الخجل الاجتماعي

في كلمة وجهها

مظاهره - أسبابه - وبعض وسائل التعامل معه. وتناول الدكتور ربيعة الكواري في ورقته الخجل الاجتماعي - ظاهرة اجتماعية ينبغي التصدي لها وعرضت الأستاذة منيرة عيسي صالح بن هندي عضو في مجلس الشورى بمملكة البحرين تجربتها الشخصية مع الإعاقة ودور الأسرة للقضاء عليها.

بداية عرف الدكتور المغيصيب عضو هيئة التدريس بكلية التربية والعميد الأسبق لها الخجل وأنواعه مشيرا انه يمكن تعريف الخجل بأنه ميل إلى تجنب التفاعل الاجتماعي وعدم قدرة علي المشاركة في المواقف الاجتماعية بصورة ثابتة وعادة ما يصحب هذا الميل نوع من الشعور بالقلق وعدم الراحة والتحرج ومن المواقف التي تستثير القلق لدي بعض الأشخاص موضحا إن هناك نوعا من التداخل بين الخجل وبعض المتغيرات ذات الطابع النفسي الاجتماعي كالحياء والقلق الاجتماعي إلا انه يمكن التفريق بين الحياء والخجل علي أساس إن الحياء سلوك أوصى به الدين الإسلامي وأضفى عليه معان قيمة أما الاختلاف بين الخجل والقلق الاجتماعي فهو اختلاف في الدرجة لا في النوع ويكمن الفرق الجوهري بين الحالتين في شدة القلق والانسحاب اللذين يحدثان في المواقف الاجتماعية وما يصاحبهما من أعراض نفسية وجسمانية وأشارت نتائج عدة دراسات إن 25% من الأطفال الخجولين يصابون بالقلق الاجتماعي عندما يكبرون مقارنة ب 4% من الأطفال الأسوياء. ومع إن الفرق في النسبة كبير ألا انه يمكن القول إن 75% من الأطفال الخجولين يتجاوزون هذا الخجل ليصبحوا أكثر جرأة وقدرة علي توكيد ذواتهم.

وقسم الخجل إلى نوعين الخجل كحالة وهو الخجل الموقفي والخجل كسمة وهو الخجل المزمن ورأي إن الدراسات التي أجريت لرصد مدي انتشار هذه الظاهرة وتحديد أسبابها وسبل مواجهتها في العالم العربي مازالت قليلة علي حد علم الباحث.

وتطرق إلى مظاهر ومكونات الخجل الفسيولوجية والسلوكية والمعرفية والعوامل التي تسهم في نشأة الخجل وتطوره كالعوامل الفسيولوجية والأسرية إلى جانب العوامل النفسية كفقدان الثقة بالنفس ونقص المهارات الاجتماعية والإعاقات بمختلف أنواعها والشعور بالدونية أو الذنب الوعي المفرط بالذات.

وتحدث عن ايجابيات وسلبيات الخجل وقال: تشير الدراسات العلمية إلى وجود علاقة ارتباطيه ايجابية بين الخجل المزمن والعديد من اضطرابات التوافق النفسي اجتماعي كالعصبية والمخاوف الاجتماعية ووجود ارتباط سلبي ببعض الصفات الايجابية كالثقة في النفس والارتباط والتوكيدية والتفاؤل وتقدير الذات.

وفي نقطة قياس الخجل استخدم الباحثون في علم النفس العديد من الأساليب والأدوات لقياس الخجل ومن ذلك تقدير الآخرين لسلوك الفرد من خلال الملاحظة أو الاعتماد علي التقرير الذاتي والذي يطلب فيه من الفحوص الإجابة علي أسئلة محددة تدور حول الخجل ومن الأمثلة مقياس حدد مستوي خجلك، مفتاح تصحيح القياس.

وتناول أيضاً في ورقته وسائل التعامل مع الخجل وبرامج التدخل السلوكي المعرفي.

وعرض الدكتور ربيعة بن صباح الكواري أستاذ الإعلام المساعد - جامعة قطر ورقة عمل حول مفهوم الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام في القضاء علي هذه الظاهرة مشيرا إننا اليوم نعيش في عالم متغير يشهد العديد من التحولات في نظم وقيم المجتمع ومن هنا يأتي دور الإعلام بأنواعه المرئية - المسموعة المقروءة الالكترونية في العمل علي إيجاد انسب الحلول بتوفير كافة الإمكانيات لخدمة المجتمع فيما يخص قضية الخجل الاجتماعي ودور الإعلام البناء في القضاء علي هذه الظاهرة والتي أصبحت تعاني منها بعض شرائح المجتمع مثل ذوي الاحتياجات الخاصة وهي ليست مقتصرة علي مجتمعاتنا العربية بل هي ظاهرة عالمية موضحا لقد أصبحت بعض الأسر تعاني من هذه الظاهرة بشكل ملفت للنظر.. من خلال وجود احد أفراد الأسرة من ذوي الإعاقة وهذا يحتم علينا كباحثين وأكاديميين في مجال الإعلام العمل علي مناقشة هذه الظاهرة الهامة سعيا للتوعية والتنبيه لإخطارها من خلال التأكيد علي الدور الذي يجب أن تلعبه ثلاث جهات رئيسية في كيفية التعامل مع هذه الفئة وهي الأسرة المدرسة، المجتمع.

وتعرض د.ربيعة لظاهرة الخجل الاجتماعي والسعي لحل هذه الظاهرة فمن خلال ادوار الأسرة والمدرسة والمجتمع يمكن لنا القضاء علي ذلك من خلال تكاتف جميع الجهود ببث روح المساواة والعدل بين جميع أفراد المجتمع ليؤدي بعد ذلك ذوو الإعاقة دورهم الطبيعي في الانخراط بالمجتمع بعيدا عن الخجل والانطوائية.

وقال إننا نحتاج إلى الاهتمام بالأسرة في المقام الأول ذلك أن الأبناء داخل البيت يشكلون الخلية الرئيسية الصالحة في المجال التربوي لتأسيس العقل والوجدان ثم بمؤازرة المدرسة والمجتمع بكل مؤسساته لكي يصبح أبناؤنا قادرين علي إبراز مواهبهم ومهاراتهم في خدمة المجتمع الذي يعيشون فيه.

إن رصد هذه الظاهرة والتعامل معها بصبر يتطلب تكاتف جميع شرائح المجتمع وتجاوبه معها للإسهام في بناء مجتمع متوقد الفكر في التعامل مع هذه المعطيات0 خاصة إن دور الأسرة والمدرسة والمجتمع يأتي في المقدمة للنهوض بالأفراد بمن فيهم ذوو الإعاقة لتصحيح بعض الأخطاء والمغالطات والمفاهيم غير الصحيحة والعمل علي صقل القدرات والمواهب وتنمية الاتجاهات الإبداعية للأبناء وصولا للتطور المنشود.

فالأسرة تلعب الدور الرئيسي في توجيه الأبناء وإرشادهم.. والمدرسة تقوم بدور أساسي من خلال التغلب علي بعض الصعوبات النفسية والاجتماعية وهذا يدخل في تحسين نوعية التعليم.. كما إن المجتمع بكافة مؤسساته يساهم مساهمة كبيرة في التوعية بما يساعد علي تطوير وتنمية طاقات أبنائنا بقدر المستطاع.

ويمكن لنا أن نتغلب علي هذه الظاهرة من خلال وضع إستراتيجية تربوية مدروسة تقوم علي أساس من التخطيط السليم والتركيز علي أساليب السلوك ومنهجيات الفكر مع مراعاة المتغيرات المعاصرة التي تفرض علينا الاهتمام بعامل التنمية باعتباره حجر الزاوية لتقدم أي مجتمع.

وهنا لابد ان نشير في القضاء علي هذه الظاهرة إلى دور التنشئة الاجتماعية أو كما يطلق عليها البعض اسم التنشئة الوالدية .

يصل تأثير الأسرة علي الأبناء من خلال تنشئة الآباء لهؤلاء الأبناء عبر الأساليب التي يتبعونها في تربيتهم ومعاملتهم وطريقة مكافأتهم وعقابهم، وهي ما اصطلح علي تسميته التنشئة الوالدية.

ومما لا شك فيه إن التنشئة الوالدية التي تشبع حاجات الطفل بدون تطرف أو مغالاة، وتشعره بأنه طفل مرغوب فيه هو النمط الذي يرتبط بابتكاريه الأبناء، بعكس النمط الذي يؤدي إلى هامشية الأبناء وشعورهم بالدونية والذنب والرفض.

واعتبر د. ربيعة الكواري إن الإعلام هو عملية تفاهم، تقوم علي تنظيم التفاعل بين الناس ويقوم الإعلام علي الاتصال، ويتم الاتصال بواسطة اللغة اللفظية.

إن السمة الرئيسية التي اتسم عصرنا الحالي بها، بفضل تطور تقنية الاتصالات والالكترونيات إلى انه عصر الاتصال وتتبوأ صناعة الاتصال الجماهيري أهمية خاصة من خلال ما تستقطبه وسائلها من تعرض واسع لها، ولما تتركه من آثار علي النفس الإنسانية والمجموعة البشرية، وبسبب التوسع في استعمال وسائل الاتصال الجماهيري، أخذت المعاهد الأكاديمية تعني بدراسة تلك الوسائل وتدريسها، ليس للتعرف علي آثارها الاجتماعية المختلفة فحسب، بل لتسخيرها لخدمة الإنسان بفعالية أكبر.

إننا نري أن وسائل الإعلام بأنواعها المختلفة تلعب دورا مهما في معالجة أية قضية تهم المجتمع، من خلال توجيه بعض البرامج التوعوية أو الدراما التلفزيونية والإذاعية التي تخدم ذوي الإعاقة سعيا منها لمعالجة بعض المغالطات والأخطاء التي تحدث في الأسرة وتوفير الجانب النفسي والاجتماعي السليم للأبناء.

وأوصي في ختام ورقته:

- الاهتمام بأساليب التنشئة الاجتماعية التي تسهم مساهمة كبيرة في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع.

- اعتبار الاهتمام بذوي الإعاقة هدفا وطنيا مع توفير كافة الإمكانيات بالتعاون مع كافة المؤسسات الحكومية والأهلية في جميع قطاعات المجتمع.

- عقد المؤتمرات والمنتديات الفكرية بشكل دوري وصولا للدور المنشود والمطلوب لمناقشة قضية الخجل الاجتماعي.

- ضرورة الاستفادة من تجارب دول العالم في مجال التعامل مع ذوي الإعاقة ومتابعة تجاربهم ونماذجهم لتطبيقها في مجتمعاتنا العربية.

- علي الأسرة ان توفر لأبنائها جميع أساليب الرعاية المناسبة وبخاصة لأصحاب الإعاقة من خلال التعبير الحر عن آرائهم والتقرب منهم أكثر، وبث روح الاحترام والتقدير.

- إذكاء روح التعاون بين أفراد الأسرة والبعد عن المعاملة الخاطئة للوالدين، وتوفير المناخ الاجتماعي والنفسي للأبناء.

- تأكيد دور الجامعات والمؤسسات التربوية في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة ورعايتهم في مجال البحث العلمي وتقديم كافة الحلول لمشاكلهم النفسية والاجتماعية، ونشر نتائج تلك الدراسات ومناقشتها في وسائل الإعلام.

- إعداد البرامج، وتركيز الدراما التلفزيونية والإذاعية بشكل خاص في مناقشة قضايا ذوي الإعاقة بشكل من الإنصاف بهدف زيادة الوعي لدي الأسرة والمجتمع بما يسهم في تصحيح بعض السلوكيات الخاطئة تجاه الأبناء.

وقدمت الأستاذة منيرة عيسي بن هندي عضو مجلس الشورى بمملكة البحرين ورئيسة المركز البحريني للحراك الدولي، تجربتها الشخصية مع الإعاقة ودور الأسرة للقضاء عليها، وقالت: بدأت مشواري مع الحياة.. مشوار لا استطيع أن أقول مكلل باللون الوردي لأنني أكون مغالطة للواقع ولكنه كان مشوارا يعترضه بعض الصعاب لوجود الإعاقة وما لها من آثار جانبية في بعض الأحيان، لم يكن للمجتمع وأفراده سبب ولكنها كانت كما ذكرت من أثار وجود الإعاقة ممثلا عدم القدرة علي الحركة وممارسة الحياة اليومية الطبيعية كانت تمنعني من الاندماج مع أقراني من أطفال أثناء اللهو واللعب والتنقل، رغم ما كنت اوجد من لديهم من إصرار علي مساعدتي والأخذ بيدي لأكون معهم فهم أبناء (الفريج) والكل منهم يشعر بأني أخت له وكانت أسرهم تحثهم علي مساعدتي واللعب معي وعدم تركي لأجلس لوحدي لقد وجدت المساندة من الجميع منذ الطفولة حتى إنني مررت بمراحل الدراسية جميعها دون معاناة تذكر مرحلة كانت سعيدة مارست كل ما استطعت وتعايشت مع طفولتي رغم وجود إعاقة، نعم فالإعاقة ليس بشيء سهل فيه امتحان لكن ما يخفف من وطئتها علي المصاب بها وجود أسرة مثل أسرتي وما تحمل لي من معاني الحب.

وذكرت إن من أهم مميزاتها الشخصية التي ساعدتها كثيرا هي: انخراطها بالحياة الاجتماعية، سماحة الخلق منذ الطفولة، طفولة مبتسمة رغم الألم، تسامح وحب الآخرين، الرضا وعدم التذمر، الصبر، الذكاء الذي كان يتحدث عنه الجميع، الإيمان بقدر الله وقدرته، إن الله وهبني الشيء الكثير الذي به ساعدت أسرتي علي مواجهة الحياة.

وقالت كانت لأسرتي العديد من المحاولات في تصنيع وبناء ما احتاج إليه لكي أتخطى الحواجز الطبيعية التي لو ظلت لخلقت حواجز نفسية واثر علي انخراطي واندماجي في المجتمع، أسرتي بنت المنحدرات في المدارس لي وكذلك أمام المختبرات وأمام الفصول وعن طريقها صممت لوحات الكتابة لتناسب قدراتي وكسرت العديد من الحواجز الرياضية والمسرحية وطابور الصباح فمارست الرياضة بما لدي من قدرات برزت.

تلك العوامل التي تحدثت عنها جميعا تكاتفت من أجل أن تنحني بنظرة الدونية إلى الاعتزاز بالنفس والشموخ واقتحام المجتمع، ربما حاولوا بعضا من أفراده تذكير أسرتي بإعاقتي ولكن استطاعت أسرتي عن طريق جميع العوامل أن تبدل الخجل الاجتماعي الذي كان يمكنه أن يعتري حياتي إلى اندفاعه اجتماعية بدلت الظلام وتحدت الإعاقة مما جعلني أتميز بالانطلاقة.

وطرحت الأستاذة منيرة جملة أسئلة علي أسرتها، أسرتي.. ألم تخجلي يوما بوجودي بينكم؟! ألم تحاولون أن تجعلوني في الخلف وأنتم في الأمام؟ ألم تنكرون أسمي أو تتجاهلونه لعدم رغبتكم في أن أكون فردا منكم؟ وغيرها الكثير مؤكدة انه لولا أسرتها لما أصبحت شمعة لا تعترف بالظلام وتحاول أن تبدده بما أعطاها الله من قوة وعزيمة، واعترفت بجميل أسرتها وأهل الفريج عندما قالت: أسرتي كنت وما زلتي خير مساند ومناصر لي فعن طريقك استطعت الانخراط في مجتمعي الصغير أهل الفريج وعن طريقك توصلت إلى مجتمع الوطن وبفضل الله وفضل دعمك توصلت إلى المجتمع الآخر الخليجي والعربي، العالمي فشكرا لكي.

http://www.raya.com/site/topics/arti...0&parent_id=19










من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /07-11-2007, 10:59 PM   #8


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)




بمشاركة «60» من ممثلي جهات ذوي الاختصاص..وتستمر حتى «8» الجاري ..«الأعلى للأسرة» يزيح الستار عن ظاهرة الخجل الاجتماعي وكيفية القضاء عليها



محمد السيد : «المجلس» يلعب دور المراقب لمتابعة تنفيذ قانون ذوي الاحتياجات

د.المغيصيب : (25%) من الأطفال الخجولين يصابون بالقلق الاجتماعي

د.الكواري : وسائل الإعلام تلعب دوراً مهماً في معالجة قضايا المجتمع

منيرة بوهندي أول سيدة معوقة تقتحم البرلمان البحريني.. ولأسرتها الفضل


هديل صابر - تصوير : عبد الباسط محمد


يعود المجلس الأعلى لشؤون الأسرة من خلال ورشة عمل "الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام للقضاء على هذه الظاهرة"التي ينظمها حتى الثامن من الشهر الجاري، ليزيح الستار عن ظاهرة طالما غضت الطرف عنها المجتمعات بشكل عام لاعتبارها من القضايا المحرم الخوض فيها اجتماعياً أو طرحها على طاولة النقاش.. ألا وهي ظاهرة الخجل الاجتماعي التي يعاني منها الكثير من الأطفال والأشخاص لاسيما من ذوي الإعاقات الذين لا يأخذون حقوقهم التي تكفلها الدول بسبب قلة وعي الأسرة والمجتمع بالدور الذي من الممكن أن يقوم به المعاق في إطار المجتمع الذي يحيط به..

وانطلاقاً من هذه الرؤية الصائبة قامت إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بتنظيم ورشة العمل الأنف ذكرها،حيث تعقد على مدار ثلاثة أيام بمشاركة (60) مشاركاً ومشاركةً من كافة الجهات والهيئات العاملة في مجال ذوي الإعاقة القادرين على تشريح ظاهرة الخجل الاجتماعي والوقوف على أسبابها، وأولياء أمور عدد من المعاقين، حيث ستتعرض الورشة لتجارب عدد من المعاقين وكيف كان لمجتمعاتهم وأسرهم الدور في تقديمهم للمجتمع وإزاحة الستار عنهم وعن طاقاتهم..

الهدف الرئيسي..

ويأتي الهدف من تنظيم الورشة إلى إبراز ظاهرة الخجل الاجتماعي كظاهرة اجتماعية وإيجاد أفضل السبل والحلول لها بغية توعية وتثقيف الأسرة والمجتمع،والعمل على نشر مفهوم التوعية الشاملة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة بالمجتمع،وإبراز دور الأسرة والإعلام للقضاء على هذه الظاهرة،وإعادة تأهيل بعض الأسر وتوعيتها في كيفية التعامل مع الإعاقة،وإبراز دور ذوي الإعاقة في شرح تجاربهم في الحياة..

ولابد من الإشارة إلى أنَّ الورشة خلال يوم أمس ناقشت موضوع الخجل الاجتماعي (مظاهره وأسبابه وبعض الوسائل للتعامل معه) حيث قدم ورق العمل هذه الدكتور عبد العزيز المغيصيب - عضو هيئة التدريس بجامعة قطر-،كما نوقشت ورقة عمل قدمها الدكتور ربيعه الكواري-أستاذ الإعلام المساعد بجامعة قطر-(الخجل الاجتماعي.. ظاهرة اجتماعية ينبغي التصدي لها)، هذا وسلطت الورشة في يومها الأول على تجربة السيدة منيرة بو هندي-عضو مجلس الشورى البحريني- ورئيسة المركز البحريني للحراك الدولي-في أهمية دور الأسرة في دعم أبنائها من ذوي الإعاقات ليكونوا أفراداً فاعلين في مجتمعاتهم لا عبئاً عليها..

هذا وقد استهلت ورشة العمل بكلمة لسعادة السيد عبد الله بن ناصر آل خليفة-الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة-ألقاها بالإنابة السيد محمد عبد الرحمن السيد-مدير إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة- قال فيها"نحن اليوم نزيح الستار عن واقع تعيشه بعض الأسر في مجتمعنا والمتجسد بالخجل الاجتماعي من وجود طفل معاق داخل الأسرة ومحاولة إخفاء تلك الحقيقة عن المجتمع الخارجي مما يؤثر حتماً على تأهيله وتطويره وانتفاعه من الخدمات التي تقدمها الدولة لهذه الفئة".

وأضاف السيد قائلاً"إنَّ دولة قطر بقيادة صاحب السمو أمير البلاد المفدى سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أولت فئة ذوي الاحتياجات الخاصة اهتماماً كبيراً،ويعدُّ قانون ذوي الاحتياجات الخاصة الذي أصدره الأمير عام (2004) إنجازا يضاف إلى سلسلة إنجازات دولة قطر في مجال رعايتها وحمايتها للأسرة،إلى جانب تنفيذ مبدأ المساواة والمشاركة الفعالة بين جميع فئات المجتمع وبالتالي ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبارهم عنصرا فعالا في تنمية المجتمع".

وأوضح أنَّ المجلس الأعلى لشؤون الأسرة يلعب دور المراقب والمتابع على اعتباره المظلة الرئيسية التي تتابع آلية تنفيذ قانون ذوي الاحتياجات الخاصة،مشيراً إلى أنَّ هذا القانون كان له العديد من الانجازات فقد تبنى منذ تأسيسه وبتوجيهات صاحبة السمو الشيخه موزه بنت ناصر المسند - رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة-من خلال إعداد إستراتيجية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتأسيس لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة مروراً بتخصيص إدارة لذوي الاحتياجات الخاصة ثم افتتاح مركز الشفلح وصولاً إلى متابعة الاتفاقيات الدولية الشاملة لحماية حقوق المعاقين".

وطالب السيد خلال الكلمة التي ألقاها بالإنابة عن الأمين العام للمجلس الأعلى للأسرة بأن تفتح الأسر قلوبها لاحتضان أبنائها المعاقين خاصة وأنَّ الدولة منحت المعاق كامل حقوقه في إعطائه فرصة في التعليم والمنافسة على سوق العمل وغيرها من الأمور التي حاولت الدولة أن ترسخها في سبيل دعم فئة ذوي الاحتياجات على أرض الواقع.

مظاهره وأسبابه

هذا وقد بدأت جلسات العمل بورقة عمل للدكتور عبد العزيز المغيصيب-عضو هيئة تدريس بكلية التربية جامعة قطر-،حول الخجل الاجتماعي مظاهره وأسبابه ووسائل التعامل معه،حيث عرَّف الدكتور المغيصيب الخجل الاجتماعي بأنه"الميل إلى تجنب التفاعل الاجتماعي وعدم القدرة على المشاركة في المواقف الاجتماعية بصورة مناسبة"،مشيراً إلى أنَّ هناك دراسات طولية تتبعيه حديثه تشير إلى أنَّ أعراض الخجل كالهدوء والاستكانة والحذر الشديد والانسحاب والانكماش والتخوف من الغرباء وعدم الاستجابة أو التفاعل مع المواقف الاجتماعية بسهولة وهذه الأعراض تظهر على ما نسبته (15%) إلى (20%) من الأطفال المولودين حديثاً وذلك عند الشهر الثاني من الولادة،وقد تستمر هذه الأعراض أو بعضها مع حوالي (75%)منهم لفترة من الوقت وتزداد حدة ووضوحاً في مرحلة المراهقة.

وأوضح الدكتور المغيصيب قائلاً إنَّ هناك اختلافا مابين الخجل والقلق الاجتماعي فهو اختلاف في الدرجة لا في النوع، ويكمن الفرق الجوهري بين الحالتين في شدة القلق والانسحاب اللذين يحدثان في المواقف الاجتماعية وما يصاحبهما من أعراض نفسية وجسمانية، مؤكداً أن (25%) من الأطفال الخجولين يصابون بالقلق الاجتماعي عندما يكبرون مقارنة بـ(4%) فقط من الأطفال الأسوياء ومع أنَّ الفرق في النسبة كبيرة إلا إنه يمكن القول أنَّ (75%) من الأطفال الخجولين يتجاوزون هذا الخجل ليصبحوا أكثر جرأة وقدرة على توكيد ذواتهم.

وعرج الدكتور المغيصيب على العوامل التي يمكن أن تسهم في نشأة الخجل وتطوره وهي إما عوامل فسيولوجية،أو عوامل أسرية، وهناك عوامل شخصية.
واستعرض الدكتور المغيصيب وسائل التعامل مع الخجل أهمها أن يسأل الشخص الخجول نفسه لما هو خجول؟ على الشخص الخجول أن يجبر نفسه على ممارسة بعض السلوكيات الاجتماعية اللفظية،والبحث عن جمل وعبارات لبقة ومختصرة وبسيطة يبدأ بها الخجول الحديث مع الآخرين.

وسائل الإعلام

وتناول الدكتور ربيعه الكواري -أستاذ الإعلام المساعد بجامعة قطر-، ورقة عمل حول "وسائل الإعلام والخجل الاجتماعي"موضحاً في ورقته أن الأسر أصبحت تعاني هذه الظاهرة بشكل ملفت للنظر،من خلال وجود أحد أفراد الأسرة من ذوي الإعاقة وهذا يحتم علينا كباحثين وأكاديميين في مجال الإعلام العمل على مناقشة هذه الظاهرة المهمة سعياً للتوعية والتنبيه لخطر إغفال الأهالي عن وجود معاق لديهم.

وأكدَّ الدكتور الكواري أنَّ هناك ثلاث جهات رئيسية في كيفية التعامل مع هذه الشريحة وهي الأسرة والمدرسة والمجتمع، مشيراً إلى أنَّ التصدي لهذه الظاهرة ليس بالأمر الصعب أو المستحيل كما يعتقد البعض، فمن خلال الدولة الأسرة والمجتمع والمدرسة يمكن القضاء على ذلك من خلال تكاتف كافة الأقطاب وبث روح المساواة والعدل بين جميع أفراد المجتمع ليؤدي بعد ذلك ذوو الإعاقة دورهم الطبيعي في الانخراط بالمجتمع بعيداً عن الخجل والانطوائية، وأكدّ أهمية الاهتمام بالأسرة في المقام الأول ذلك أن الأبناء داخل البيت يشكلون الخلية الرئيسية الصالحة في المجال التربوي لتأسيس العقل والوجدان،ثم بمؤازرة المدرسة والمجتمع بكافة مؤسساته كي يصبحوا قادرين على إبراز مواهبهم ومهاراتهم في خدمة المجتمع الذي يعيشون فيه.

وقال الدكتور الكواري"إننا يمكننا التغلب على هذه الظاهرة من خلال وضع إستراتيجية تربوية مدروسة تقوم على أساس السلوك ومنهجيات الفكر مع مراعاة المتغيرات باعتبار حجر الزاوية لتقدم أي مجتمع.

وعرج د.الكواري على دور وسائل الإعلام على اعتبار دورها في تنظيم التفاعل بين الناس،كما يقوم الإعلام على الاتصال الذي يعتمد على اللغة اللفظية،مشيراً خلال ورقة العمل إلى الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في معالجة أية قضية تهم المجتمع من خلال بعض البرامج التي تخدم ذوي الإعاقة سعياً منها لمعالجة بعض المغالطات والأخطاء التي تحدث في الأسرة وتوفير الجانب النفسي والاجتماعي السليم للأبناء.

وخلصت ورقة عمل الدكتور الكواري إلى جملة من التوصيات والمقترحات حول هذا الجانب وأهمها: الاهتمام بأساليب التنشئة الاجتماعية التي تسهم في دمج ذوي الإعاقة بالمجتمع،والعمل على اعتبار ذوي الإعاقة هدفاً وطنياً مع توفير كافة الإمكانيات بالتعاون مع كافة المؤسسات الحكومية والأهلية في جميع قطاعات الدولة،وتكثيف عقد الندوات والمؤتمرات الفكرية بشكل دوري وصولاً للدور المنشود والمطلوب لمناقشة قضية الخجل الاجتماعي،وضرورة الاستفادة من تجارب دول العالم في مجال التعامل مع ذوي الإعاقة ومتابعة تجاربهم ونماذجهم لتطبيقها في مجتمعاتنا العربية،وعلى الأسرة أن توفر لأبنائها جميع أساليب الرعاية المناسبة وبخاصة لأصحاب الإعاقة من خلال التعبير الحر عن أرائهم والتقرب منهم أكثر وبث روح الاحترام والتقدير، التأكيد على دور الجامعات والمؤسسات التربوية في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة ورعايتهم في مجال البحث العلمي وتقديم كافة الحلول لمشاكلهم النفسية والاجتماعية ونشر نتائج الدراسات ومناقشتها في وسائل الإعلام،إعداد البرامج وتركيز الدراما التلفزيونية والإذاعية بشكل خاص في مناقشة قضايا ذوي الإعاقة بشكل من الإنصاف بهدف زيادة الوعي لدى الأسرة والمجتمع بما يسهم في تصحيح بعض السلوكيات الخاطئة تجاه الأبناء،وتفعيل دور الأسرة والمدرسة والمجتمع في توفير مناخ ملائم لرعاية الأبناء من خلال التفكير الخلاق بشتى أشكاله وصوره،والعمل على التخطيط ورسم السياسات الإعلامية في المجتمع بما يساعد على ترابط أفراد الأسرة بمرونة عالية وقدرة على احتواء بعض الأخطاء والمغالطات وتصحيحها.

«لك يا أسرتي أدين»

وقدمت السيدة منيرة بوهندي-أول نائبة من ذوي الاحتياجات الخاصة في مجلس الشورى البحريني-تجربتها الشخصية في مجال الإعاقة، حيث أوضحت النائبة منيرة بوهندي قائلةً إنه بالرغم من بساطة المستوى التعليمي لوالدتها إلا إنها أخذت بيدها مع باقي أفراد الأسرة الذين كانوا لها الأخوة والأصدقاء في آن واحد، وتتحدث النائبة منيرة قائلةً "إنها أصيبت بإعاقة حركية منذ طفولتها عندما اكتشف والداها بإصابتها بالحمى الشوكية التي خلفت لديها شلل أطفال منذ أن كان عمرها عاما ونصف العام،مشيرة إلى أنَّ الإعاقة لم تهدمها بل كانت بدعم الأهل الداعم الأول لها كي تواصل مشوارها بالحياة،مؤكدة أن بعض الأسر تكون عائقاً وحاجزاً بين الطفل المعاق ومستقبله،وبالنسبة لي أصبحت بيني وبين المقعد المتحرك سيمفونية حب لا يعلمها إلا من عاش ويعيش حالتي الحالية".

وأكدت السيدة منيرة في حديثها لـ"الشرق" أنه بالرغم من الصعوبات التي تواجه عادة المعاقين إلا أنني لم أشعر بهذه الصعوبات قط لأنني مؤمنة بأنني صاحبة حق ومطالبتي بحقوقي نابعة من منطق،لذا أعتبر تقليدي بالمنصب السياسي هو تكريم لي ولجهودي وتكريم لكل معاق، حيث أن منذ إني دخلت البرلمان قبل عام أدخلت لغة الإشارة على المجلس كما طالبت بضرورة حضور الجلسات من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة بمعدل (20) معاقاً في كل جلسة".

ووجهت السيدة منيرة بو هندي في حديثها اللوم للمجتمعات التي تسهم في عرقلة وصول المعاقين كغيرهم من الأشخاص العاديين،مؤكدة ضرورة أن توفر المجتمعات والدول لذوي الإعاقة كامل التسهيلات لإدماج المعاقين بمجتمعاتهم قبل إلقاء اللوم على الأسرة لأنه بدون دعم المجتمع ستبقى الأسرة عاجزة عن دمج أبنها المعاق في المجتمع.

وأوضحت قائلةً:إنَّ على الدول العربية بذل الشئ الكثير لدعم هذه الفئة ومساندتها،مشيرة إلى أنَّ مملكة البحرين قد أصدرت قانونا لذوي الاحتياجات الخاصة والذي تضمن (26) مادة على خلاف الاتفاقية الدولية لذوي الاحتياجات الخاصة والتي تتضمن (56) مادة الأمر الذي سيجعلنا نتدارس القانون البحريني لتضمينه المواد غير الموجودة لضمان حقوق المعاقين بشكل أكبر".

وعبرت السيدة منيرة عن سعادتها لتوقيع مملكة البحرين على الاتفاقية الدولية للإعاقة من ضمن (11) دولة عربية الأمر الذي يبشر بخير لوضع المعاق على مستوى الدول العربية.
وأكدت السيدة منيرة أهمية انعقاد مثل ورش العمل هذه التي لها عظيم الأثر في رفع مستوى الوعي لدى الأفراد في كيفية التعاطي مع ذوي الاحتياجات الخاصة ونبذ الخجل الاجتماعي الذي يسيطر على أدمغة بعض الأسر.

http://www.al-sharq.com/DisplayArtic...&sid=localnews










من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /07-11-2007, 11:10 PM   #9


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)




«الأعلى للأسرة» يناقش دور الأسرة والإعلام في القضاء على الخجل الاجتماعي

كتبت - رشا شبيب

نظم المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ورشة تدريبية تحت عنوان «الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام للقضاء على هذه الظاهرة» وذلك صباح أمس الثلاثاء في قاعة الفيروز في فندق الماريوت من المقرر أن تستمر على مدى ثلاثة أيام.

وفي كلمة لسعادة الأمين العام للمجلس الأعلى للأسرة السيد عبد الله بن ناصر آل خليفة ألقاها نيابة عنه السيد مدير إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة خلال افتتاح الورشة أكد فيها أن أعمال هذه الورشة تزيح الستار عن واقع تعيشه بعض الأسر في مجتمعنا وهو الخجل من وجود طفل معاق داخل الأسرة ومحاولة إخفاء تلك الحقيقة عن المجتمع الخارجي وذلك يؤثر حتما في عملية تأهيله وتطويره وانتفاعه من الخدمات التي تقدمها الدولة له.

وتابع السيد نيابة عن سعادة الأمين العام: إن دولة قطر بقيادة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وولي عهده الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظهما الله أولت فئة ذوي الاحتياجات الخاصة اهتماما كبيرا ويعد قانون ذوي الاحتياجات الخاصة الذي أصدره حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى سنة 2004 انجازا جديدا يضاف إلى إنجازات قطر في مجال رعايتها وحمايتها للأسرة وتنفيذا لمبدأ المساواة والمشاركة بين جميع فئات المجتمع وبالتالي ضمان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبارهم عنصرا فعالا في تنمية المجتمع.

وأضاف: المجلس الأعلى لشؤون الأسرة باعتباره المظلة الرئيسية التي تتابع وتراقب آلية تنفيذ هذا القانون كان له إنجازات كبيرة في هذا المجال حيث تبنى منذ تأسيسه وبتوجيهات من صاحبة السمو الشيخة موزه بنت ناصر المسند رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة قضية ذوي الاحتياجات الخاصة ووضعها ضمن أولويات أجندة إستراتيجية.

وشدد على أن المجلس الأعلى للأسرة له انجازات كثيرة ومتعددة بدءا من تأسيس لجنة ذوي الاحتياجات الخاصة ثم مركز الشفلح وصولا إلى متابعة الاتفاقيات الدولية الشاملة لحماية حقوق المعاقين.

وتابع محمد السيد كلمته نيابة عن سعادة الأمين العام للمجلس قائلا: إذا كان أصحاب القرار أو الرأي الصائب قد آمنوا بأهمية الإنسان ومنحوه جميع حقوقه وفتحوا له أبواب التأهيل والتعليم والرعاية والعمل فلماذا تحرم بعض الأسر طفلها المعاق من هذا الحق؟

أليس الطفل المعاق إنسانا له حقوق؟ إلا يوجد في العالم أمثلة لأطفال معاقين أصبحوا علماء ومفكرين بفضل الله سبحانه وتعالى وبفضل رعاية أسرهم لهم؟

وأضاف: لا نذهب بعيدا ففي هذه القاعة نماذج لأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة نجحوا في حياتهم وتولوا المناصب وشغلوا الوظائف لأن وراءهم آباء دفعوا بهم إلى هذا النجاح ومركز الشفلح أيضا يحتوي على طلاب صنعوا المعجزات لأنهم وجدوا من يشجعهم.

الرعاية ضرورية للمعاق

كما وجه خلال كلمته كلمة خاصة إلى الآباء والأسر عامة وهي أن يتعاملوا مع حقيقة وجود طفل معاق في البيت بكل موضوعية وأن يؤمنوا بقضاء الله وأن يمنحوا طفلهم فرصة الرعاية والتأهيل في مختلف المؤسسات المتوافرة في الدولة وألا يخجلوا لأن الإعاقة ليست عيبا ولا عارا وما شاء الله فعل، وبعد الافتتاح انطلقت أعمال الجلسة بكلمة الدكتورة عائشة المناعي عميد كلية الشريعة وعضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة ورئيس الجلسة في يومها الأول رحبت خلالها بالحضور وتقدمت بالشكر لسعادة أمين عام المجلس الأعلى لشؤون الأسرة السيد عبد الله بن ناصر آل خليفة وإدارة ذوي الاحتياجات الخاصة على إقامة تلك الورش التي تسير في إطار أهداف المجلس من خلال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة والعمل على تقديم وسائل ورسم سياسات واستراتيجيات خاصة لتأهيل المعاقين ودمجهم.

وتوجهت بالشكر لكل الذين سعوا لإنجاح الورشة سواء من المجلس الأعلى للأسرة أو من الموجودين وقالت: نحن نعلم أن الحياة كلها ابتلاء في الخير والشر وكذلك علينا ألا نعتبر الإعاقة شرا محضا وإنما فيها الكثير من الخير وأود أن أقول إنه على المستوى العلمي هناك وعي في كثير من المجتمعات يرجع إلى شريعة حقوق الإنسان فإذا كان الإنسان سليما أو لديه إعاقة فمن حقه التعبير وحرية العيش والتعليم.

إلى ذلك تحدث الدكتور عبد العزيز المغيصيبب عضو هيئة التدريس بكلية التربية والعميد السابق لها تحدث عن الخجل الاجتماعي مظاهره وأسبابه وبعض وسائل التعامل معه حيث عرف خلال محاضرته الخجل بأنه ميل إلى تجنب التفاعل الاجتماعي وعدم القدرة على المشاركة في المواقف الاجتماعية بصورة مناسبة وعادة ما يصحب هذا الميل نوع من الشعور بالقلق وعدم الراحة والتحرج.

أنواع الخجل

كما تحدث المغيصيب خلال محاضرة عن أنواع الخجل حيث قسمه إلى نوعين:

الخجل كحالة (الخجل الموقفي) وعده حالة انفعالية عابرة تظهر في موقف معين وبفعل ظروف معينة لكن هذه الحالة سرعان ما تزول بزوال الظروف واختفاء الموقف.

الخجل كسمة (الخجل المزمن) واعتبره استعدادا شخصيا ثابتا تقريبا له مظاهر ومكونات يؤثر في السلوك عبر المواقف الاجتماعية ويستمر لمدة طويلة من الوقت خلال مراحل العمر المختلفة.

كما تحدث المحاضر الدكتور عبد العزيز المغيصيب عن مظاهر الخجل حيث قسمها إلى مظاهر فسيولوجية منها احمرار الوجه وجفاف الحلق وزيادة في النبض وزيادة في إفراز العرق بالاضاف إلى تقلصات معوية.

أما المظاهر السلوكية للخجل فهي الصمت أو العزوف عن الحديث علانية والبطء ونقص الطلاقة والتلعثم أثناء الحديث وكثرة الإيماءات و الإشارات أثناء الكلام.

وفيما يخص المظاهر المعرفية للخجل تحدث المغيصيب ذاكرا لها وهي التوقع المسبق بالفشل في المواقف الاجتماعية والانشغال بالخبرات والمواقف غير السارة في حياته والاعتقاد بالنقص في الكفاءات والقدرات والاهتمام المفرط بأحكام وتقييمات الآخرين.

كما تطرق الدكتور عبد العزيز المغيصيب إلى أسباب الخجل أو العوامل التي يمكن أن تسهم في نشأة الخجل وتطوره وقسمها إلى عوامل فسيولوجية وعوامل أسرية وعوامل شخصية.

وعن ايجابيات وسلبيات الخجل تحدث الدكتور المغيصيب ذاكرا انه بالرغم ما للخجل من بعض الايجابيات في أن يوصف الشخص الخجول في كثير من الأحيان ببعض الصفات مثل أنه شخص حليم ودود منضبط وحذر وغير فضولي ومسالم وغير مشاغب الخ إن الخجل قد يتحول في بعض الأحيان وبفعل بعض العوامل والظروف إلى مشكلة مزمنة ليصبح أسوأ ما في الحياة حيث يسيطر على قدرات الفرد ومشاعره ويشل قدرته على التعبير عن نفسه وانفعالاته.

وسائل التعامل مع الخجل

كما تحدث خلال محاضرته عن وسائل التعامل مع الخجل وبرامج التدخل السلوكي المعرفي.

من جهة أخرى تحدث الدكتور ربيعة الكواري أستاذ الإعلام المساعد في جامعة قطر عن وسائل الإعلام والخجل الاجتماعي في ورقة عمل تحت عنوان «الخجل الاجتماعي ظاهرة اجتماعية ينبغي التصدي لها».

وتحدث الدكتور الكواري عن ظاهرة الخجل الاجتماعي واعتبر إن السعي لحل هذه الظاهرة ليس بالأمر الصعب او المستحيل كما يعتقد البعض فمن خلال ادوار الأسرة والمدرسة والمجتمع يمكن القضاء على ذلك من خلال تكاتف الجميع لبث روح المساواة والعدل بين جميع أفراد المجتمع ليؤدي بعد ذلك ذوو الإعاقة دورهم الطبيعي في الانخراط بالمجتمع بعيدا عن الخجل والانطوائية.

كما تحدث عن دور وسائل الإعلام حيث اعتبر إن الإعلام هو عملية تفاهم تقوم على تنظيم التفاعل بين الناس ويقوم الإعلام على الاتصال ويتم الاتصال بواسطة اللغة اللفظية وان السمة الرئيسية التي اتسم عصرنا الحالي بها بفضل تطور تقنية الاتصالات والالكترونيات هي انه عصر الاتصال وتتبوأ صناعة الاتصال الجماهيري أهمية خاصة من خلال ما تستقطبه وسائلها من تعرض واسع لها.

توصيات مهمة

بعدها استخلص عدة توصيات واقتراحات هي :

_ الاهتمام بأساليب التنشئة الاجتماعية التي تسهم مساهمة كبيرة في دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع.

_ اعتبار الاهتمام بذوي الإعاقة هدفا وطنيا مع توفير كافة الإمكانات بالتعاون مع كافة المؤسسات الحكومية والأهلية في جميع قطاعات المجتمع.

_ عقد المؤتمرات والمنتديات الفكرية بشكل دوري وصولا للدور المنشود والمطلوب لمناقشة قضية الخجل الاجتماعي.

_ ضرورة الاستفادة من تجارب دول العالم في مجال التعامل مع ذوي الإعاقة ومتابعة تجاربهم ونماذجهم لتطبيقها في مجتمعاتنا العربية.

_ الأسرة أن توفر لأبنائها جميع أساليب الرعاية المناسبة وبخاصة لأصحاب الإعاقة من خلال التعبير الحر عن آرائهم والتقرب منهم أكثر وبث روح الاحترام والتقدير.

_ إذكاء روح التعاون بين أفراد الأسرة والبعد عن المعاملة الخاطئة للوالدين وتوفير المناخ الاجتماعي والنفسي للأبناء.

_ تأكيد دور الجامعات والمؤسسات التربوية في دعم ذوي الاحتياجات الخاصة ورعايتهم في مجال البحث العلمي وتقديم كافة الحلول لمشاكلهم النفسية والاجتماعية ونشر نتائج تلك الدراسات ومناقشتها في وسائل الإعلام.

_ إعداد البرامج وتركيز الدراما التليفزيونية والإذاعية بشكل خاص في مناقشة قضايا ذوي الإعاقة بشكل من الإنصاف بهدف زيادة الوعي لدى الأسرة والمجتمع بما يساهم في تصحيح بعض السلوكيات الخاطئة تجاه الأبناء.

_ ضرورة أن تعمل جميع المؤسسات المجتمعية بأنواعها المختلفة حكومية وأهلية على دعم ذوي الإعاقة وإبراز دورهم الإنساني في خدمة المجتمع.

_ الاستعانة بخبراء الاتصال والاجتماع وعلم النفس في البرامج الحوارية في وسائل الإعلام لتقديم المشورة والحلول بشيء من الواقعية.

_ الاهتمام بالعدالة الإعلامية من قبل وسائل الإعلام بأنواعها المختلفة في دعم ذوي الإعاقة وتسليط الأضواء على قضاياهم ومشاكلهم.

_ تفعيل دور الأسرة والمدرسة والمجتمع في توفير مناخ ملائم لرعاية الأبناء من خلال التفكير الخلاق بشتى أشكاله وصوره.

_ العمل على التخطيط ورسم السياسات الإعلامية في المجتمع بما يساعد على ترابط أفراد الأسرة بمرونة عالية وقدرة على احتواء بعض الأخطاء والمغالطات وتصحيحها.

_ الإيمان بأهمية الانترنت والنشر الالكتروني في التأثير على الأبناء وبناء الشخصية والعمل على استحداث بعض المنتديات الهادفة لمعالجة قضايا أصحاب الإعاقة وان يساهم في ذلك بعض الخبراء دعما للحوار بين الأفراد من جهة وبين الأسرة والمدرسة والمجتمع من جهة أخرى.

ذوو الإعاقة فعالون

هذا وقد استضافت الورشة التدريبية عددا من ذوي الإعاقة الذين تحدوا إعاقتهم وشغلوا مناصب مهمة وكان من بينهم السيدة منيرة عيسى صالح بن هندي عضو مجلس الشورى في البحرين والتي تحدثت عن تجربتها الشخصية مع الإعاقة ودور الأسرة للقضاء عليها.

وفي تصريح لمنيرة بن هندي للـ الوطن والمواطن أكدت أن هذه الورشة تفتح العديد من الآفاق منها أنها تناقش القضايا بصراحة مما يؤدي إلى كسر الخجل عند المعاق.

وبدورها تحدثت عن تجربتها مع الإعاقة قائلة :

بدأت مشواري مع الحياة لا استطيع أن أقول مكللا بالورود لأنني أكون مغالطة للواقع ولكنه كان مشوارا يعترضه بعض الصعاب لوجود الإعاقة وما لها من آثار جانبية في بعض الأحيان.

وتابعت حديثها: لم يكن المجتمع وأفراده سببا ولكنها كانت كما ذكرت من آثار وجود الإعاقة فمثلا عدم القدرة على الحركة وممارسة الحياة اليومية الطبيعية كانت تمنعني من الاندماج مع أقراني من أطفال أثناء اللهو واللعب والتنقل وأود أن أقول إنني وجدت المساندة من الجميع منذ الطفولة حتى إنني مررت بمراحل الدراسة جميعها بسلام دون معاناة تذكر إلا بعض المواقف التي لو قورنت بالمواقف الأخرى فستكون عادية ويتعرض لها الكثير من الأطفال الذين لا يعانون من إعاقة واستخلص من حديثي أن الإعاقة ليست بشيء سهل فهي امتحان لكن ما يخفف من وطأتها على المصاب بها وجود أسرة مثل أسرتي وما تحمل لي من معاني الحب.

كما تحدثت منيرة بن هندي عن مميزاتها الشخصية معتبرة أن لديها خصائص مميزة ساعدتها كثيرا في الانخراط في الحياة الاجتماعية وكانت عاملا أساسيا في عدم وجود الشعور بالخجل الاجتماعي، كما تحدثت عن دور الأسرة ودور أهل الفريج والمنطقة وكذلك تحدثت عن دور الإعلام.

من جهتها تحدثت عايدة الشيراوي مساعد مدير وحدة دعم الأسرة في مركز الشفلح لـ الوطن والمواطن عن هذه الورشة حيث ذكرت أن المشاركة تأتي ضمن المشاركات الفعالة التي تضم كل المجتمعات في دولة قطر التي تهتم بالأسرة والطفل وكون الشفلح يهتم بذوي الاحتياجات الخاصة وأسرهم تبنى المجلس الأعلى لشؤون الأسرة تنظيم ورشة الخجل الاجتماعي.

وتابعت الشيراوي: نشكر القائمين على التنظيم وخاصة أن مواضيع الورشة مهمة في مجتمعاتنا الخليجية وبالأخص المجتمع القطري ونحن بدورنا ندعو إلى التركيز على دور الإعلام من خلال التوعية الشاملة ونحن مركز الشفلح يهمنا جانب الورش والمحاضرات التدريبية لأننا نتعامل مع أسر لديهم متطلبات خاصة من بعض المفاهيم التي يجب أن نركز عليها وهو الخجل الاجتماعي وهي ظاهرة منتشرة ولكن في السنوات الخمس الأخيرة أصبح هناك تقدم ووعي من خلال اهتمام صاحبة السمو والمسئولين بالإضافة إلى وجود مراكز متخصصة في هذا المجال تتطلب التركيز على دور الإعلام بشكل كبير.

وتابعت: كثرة الدورات والورش توعي المتدرب والأخصائي والأهل أيضاً ونحن بدورنا كمركز مختص نبين لهم أننا موجودون لأجلهم وعليهم طرح مشكلاتهم.

من جهتها تحدثت الدكتورة آمنة السويدي مستشارة إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة في حديث خاص لـ الوطن والمواطن عن الورشة قائلة: إن هدفنا تقديم فكرة للمجتمع هي أن وجود طفل معاق في الأسرة لا يكون مصدر خجل لها بل مصدر فخر والمحاضرون اليوم لديهم إعاقة ولكنهم اعتلوا مناصب مهمة مثل الأستاذة منيرة بنت هندي عضو مجلس الشورى البحريني والدكتور عادل الدهيم استشاري الأشعة في مستشفى حمد.

حقائق مهمة

إلى ذلك تحدثت نورة علي حسن أخصائية برامج بإدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس الأعلى للأسرة ومنسق الورشة عن طبيعة الورشة لـ الوطن والمواطن قائلة: تعاني بعض الأسر من ظاهرة الخجل الاجتماعي بسبب وجود احد الأبناء من ذوي الإعاقة لذلك تتجه الأسرة لاتجاهات أخرى من خلال مجموعة من التصرفات والأساليب التي قد تعود بنتائج سلبية على الأسر بشكل عام وعلى الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص وتابعت: ورشتنا تهدف إلى إبراز ظاهرة الخجل الاجتماعي كظاهرة اجتماعية وإيجاد أفضل الحلول لها بغية توعية وتثقيف الأسر والمجتمع.

بالإضافة إلى نشر مفهوم التوعية الشاملة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة بالمجتمع كما تهدف إلى إبراز دور الأسر والإعلام للقضاء على هذه الظاهرة كما تهدف إلى إبراز ذوي الإعاقة في شرح تجاربهم في الحياة.

وذكرت السيدة نورة إن المستهدفين من الورشة هم أولياء الأمور من الجنسين والأشخاص ذوي الإعاقة والعاملين بالمجال من المؤسسات الحكومية والأهلية العاملة مع ذوي الإعاقة.

http://www.al-watan.com/data/2007110...*****=local7#1









من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس
المجلس الأعلى للأسرة ينظم ورشة حول الخجل الاجتماعي
قديم منذ /07-11-2007, 11:26 PM   #10


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.12 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)




المشاركون في الورشة للراية : لا داعي للخوف والقلق من الطفل المعاق







كتبت - هناء صالح الترك

وعلي هامش الورشة التقت الراية بالدكتورة آمنة السويدي مستشارة في إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة حيث أشارت إلي إننا من خلال ورشة الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام للقضاء علي هذه الظاهرة تقدم نموذجاً للمجتمع بأن وجود طفل معاق في الأسرة ليس نهاية الأسرة بل العكس يمكن أن يكون مصدر فخر لها.

ومن بين المحاضرين في الورشة وربما أغلبهم أساتذة لديهم إعاقات، وفي نفس الوقت يتولون مناصب رفيعة في الدولة وكانت مصدر فخر لهم ولأسرهم أمثال السيدة منيرة عيسي بن هندي عضو مجلس الشورى في مملكة البحرين، والدكتور عادل الدهينم استشاري أشعة بمؤسسة حمد الطبية.. وهدفنا من هذه الورشة تسليط الضوء علي الشخصيات المعاقة الموجودة في المجتمع والمنتجة وتوصيل رسالة للأسر إن في استطاعة كل معاق أن ينتج حسب قدرته وان يكون عضواً فاعلاً في المجتمع.

ولا داعي للقلق والخوف، فالإعاقة ليست عاراً أو ذنباً، والشخص المعاق ليس مخلوقاً غريباً، بل هو إنسان يختلف فقط عن غيره في أنه يحتاج إلي بعض الخدمات التي تتناسب مع نوع الإعاقة.

وأشارت السيدة نورة علي حسن أخصائية برامج بإدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس أن بعض الأسر تعاني من ظاهرة الخجل الاجتماعي بسبب وجود أحد الأبناء من ذوي الإعاقة، لذلك تتجه الأسرة لاتجاهات أخري من خلال مجموعة من التصرفات والأساليب قد تعود بنتائج سلبية علي الأسر بشكل عام وعلي الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص.

وأكدت أن أهداف الورشة إبراز ظاهرة الخجل الاجتماعي كظاهرة اجتماعية وإيجاد أفضل الحلول لها بغية توعية وتثقيف الأسر والمجتمع، نشر مفهوم التوعية الشاملة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة بالمجتمع، إبراز دور الأسر والإعلام للقضاء علي هذه الظاهرة إعادة تأهيل بعض الأسر وتوعيتهم في كيفية التعامل مع الإعاقة، إبراز دور ذوي الإعاقة في شرح تجاربهم في الحياة.

وذكرت أن المستهدفين من الورشة أولياء الأمور من الجنسين، والأشخاص ذوي الإعاقة، العاملين بالمجال ومدة الورشة، تتراوح ما بين ثلاثة أيام اعتباراً من يوم أمس في فندق الماريوت وتم الاستعانة بعدد من الخبراء المختصين في مجال الإرشاد الأسري والإعلام للمشاركة في إثراء الورشة.

وشكرت السيدة عايدة الشيراوي مساعد مدير وحدة دعم الأسرة في مركز الشفلح المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، والقائمين علي تنظيم الورشة في إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة بالمجلس، موضحة أن مشاركة مركز الشفلح تأتي ضمن إطار المشاركات الفعالة التي تضم جميع الفئات والمؤسسات بدولة قطر المهتمة بدور الطفل والأسرة معاً.

المحاور المطروحة مهمة جداً في مجتمعاتنا الخليجية وبالأخص في المجتمع القطري لكي نظهر دور الطفل المعاق والأسرة بشكل أفضل وأوسع وللتعرف علي احتياجاتهم وطلباتهم لا بد من التركيز علي دور الإعلام من خلال التوعية الشاملة.

نحن في المركز يهمنا جانب الورش والمحاضرات التدريبية لأننا نتعامل مع أسر لديهم متطلبات خاصة ولديهم بعض المفاهيم التي يجب أن نرزك عليها مبينة أن الخجل الاجتماعي يعتبر ظاهرة منتشرة منذ زمن ولكن في الخمس سنوات الأخيرة نلاحظ أن هناك تقدماً ووعياً من خلال اهتمام صاحبة السمو الشيخة موزه بنت ناصر المسند والمسئولين بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ووجود مراكز متخصصة لهم في هذا المجال. وهذا يتطلب التركيز علي دور الإعلام بشكل كبير.

ورأت أن كثرة الدورات والورش تبث الوعي في المتدرب والأخصائي وأيضاً الأهل وتحثهم علي أهمية دمج أولادهم في المجتمع نفسياً واجتماعياً وأكاديمياً ونحن من خلال اهتمامنا بهذه الشريحة نبين لهم أننا موجودون لأجل خدمتهم وما عليهم سوي طرح مشكلتهم أمامنا، لتعريف أولياء الأمور بكيفية وضع الحلول لمعالجة تلك الظاهرة بشكل صحي واجتماعي ونفسي، ونحن في وحدة دعم الأسرة بمركز الشفلح نهتم بتدريب أولياء الأمور من خلال برامج ومحاضرات تخصصية مختلفة وتبادل الخبرات بين أولياء الأمور والاستفادة من خبرات الأسر الأخرى ، وإدارة المركز تهتم كثيرا؟ً باحتياجات الأسر والضغوطات التي يعانون منها من خلال فريق عمل مختص لتلبية احتياجاتهم في التوعية الأسرية.

وأكدت ا لأستاذة منيرة عيسي بن هندي عضو مجلس الشورى في مملكة البحرين في تصريح للراية إن الورشة مهمة جداً لأنها تفتح العديد من الآفاق أمام الحضور وبالتالي تفتح المجال لمناقشة أهم القضايا بصراحة متناهية ، مما يساعد علي كسر حاجز الخجل أمام أولياء الأمور إلي جانب أنها توصل المعلومة السليمة التي يحتاجها المتدرب الذي يعمل في مجال الإعاقة بالعديد من المؤسسات والمراكز.

مواضيع الورشة مهمة وتتناول موضوع الخجل الاجتماعي ودور الأسرة والإعلام إلي جانب أنني وبعض زملائي الذين سيتحدثون عن تجاربهم الشخصية في الإعاقة ودور الأسرة والمجتمع في ذلك. ومن المهم التركيز علي هذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة ولفت نظر المجتمع لهم والمطالبة بتعزيز دور الإعلام في هذا المجال لذا أعتقد أن الورشة سيكون لها مردود إيجابي وأثر كبير في المجتمع.

ونوهت بدور التكاتف الذي وجدته بين أفراد أسرتها ومجتمع الفريج وأهل المنطقة، وقالت: الكل سعي وساهم في دعمي والوقوف إلي جانبي، فأنا من أم قطرية وأب بحريني واستطاعت أمي القطرية البسيطة أن تكون مدرسة لي فهي احترقت لتنير لي الطريق، صبرت بذلت جهداً حملتني علي كتفها الذي ما زلت أشعر بحنانه، الله ما أعظم منهجها في الحياة، أفتخر بل أباهي بما تعلمته منها ودائماً أشعر أنني لم أتعلم ولن أتعلم خير مما عرفته من خلالها ومنهجها من معرفتها البسيطة في عطائها العظيمة في تعاليمها.. رحم الله والدتي وستظل باقية معي إلي الأبد.

ومن هذا المنطلق أؤكد أن الأسرة هي الأساس وهي الأعمدة المتينة من أجل دفع المعاق إلي المجتمع.. لأن المجتمع لا يمكن أن يؤمن بأي معاق إذا لم تؤمن به أسرته أولاً.

http://www.raya.com/site/topics/arti...0&parent_id=19










من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))

التعديل الأخير تم بواسطة عاشقة البسمة ; 08-11-2007 الساعة 02:21 PM
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المجلس الأعلي للأسرة ينظم ورشة عمل حول الوصول لذوي الإعاقة عاشقة البسمة أخبار المخيمات والملتقيات 25 21-03-2011 03:09 AM
ورشة عن الخجل الاجتماعي بثقافي المكفوفين عاشقة البسمة الإعاقـــة البصــريـــة 5 08-03-2008 04:45 PM
المجلس الأعلى للأسرة يشيد باهتمام الراية بالمعاقين عاشقة البسمة المنتـــــدى العــــــــام 10 11-12-2007 03:45 AM
تحت رعاية الأعلى للأسرة ..ندوة معرض حول ذوي الإعاقات عاشقة البسمة أخبار المخيمات والملتقيات 13 10-12-2007 01:39 PM
« المجلس الأعلى للأسرة» و«مواصلات» يدشنان سيارات أجرة لذوي الاحتياجات عاشقة البسمة أخبار المخيمات والملتقيات 9 23-09-2007 11:52 AM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 12، اليوم 218


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 08:43 PM.
مختارات هي هذه الحياة تحتاج للصبر والعزيمة وتحتاج لنشوة الأمل لتسير عجلة النجاح

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات تحدي الإعاقة - تصميم شركة المودة