مختارات لا تفقد صبرك فالاشياء الجميله تأتي بعد صبر جميل
العودة
منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > الاقســـام التعليميــــــة > ملتقى معلمي التربية الخاصة
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

الملاحظات

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     


جديد ملتقى معلمي التربية الخاصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-02-2011, 06:09 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو


الصورة الرمزية ام عبد الجواد

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 27-12-2010
 رقم العضويـة : 14891
 نوع الإعاقة : لايوجد(ام لطفل مصاب بالشلل الدماغي)
 تاريخ ميلاد طفلي : 02 جوان 2008
 الجنس : انثى
 الجنسية : جزائرية
 مجموع المشاركات : 178
 بمعدل : 0.07 في اليوم
 آخر زيارة : 19-04-2017 (09:58 PM)
 معدل التقييم : 12
حالة المزاج اليوم
12  
ام عبد الجواد غير متواجد حالياً
المنتدى : ملتقى معلمي التربية الخاصة"> ملتقى معلمي التربية الخاصة
Manqool سيكولوجية اللعب عند ماريا مونتيسوري







درست مونتيسوري الطب،
وكانت تعلم الأطفال المعاقين ، وحصلت على نتائج مشجعة معهم بسبب طريقتها في تدريبهم على القراءة والكتابة ، حتى تمكنت من مساواتهم مع الاطفال العاديين ما أمكن ، ولفت نظرها القدرات المكبوتة عند الأطفال العاديين ،وهو ما حملها على الثورة واعلان شعارها (طبيعة الطفل ضد بربرية مقعد المدرسة ، ورفضت جمود الاطفال الاجباري) . ومن هنا انطلقت لتعليم الاطفال العاديين بطريقة تبتعد عن الجمود التقليدي في التلقين ، ففتحت دار للحضانة أسمتها (بيت الاطفال) يستقبل الاطفال من 3-7 سنوات ، وكانت تعتقد أن التربية تبدأ مع الولادة ، وأن السنوات القليلة الأولى من الحياة هي أكثر السنوات أهمية ، لاسهامها في تكوين الانسان جسديا وعقليا يفوق أي فترةأخرى .

لاقت طريقة
مونتسوري نجاحا تدريجيا وأدركت أهمية اللعب بالنسبة للطفل ,فقامت بتصميم ألعاب تربوية لدار حضانتها لتنمية الحواس عند الطفل ، وذلك لادراكها من خلال دراستها للطب وتخصصها في الطب النفسي . وكانت تعتبر أن الحواس هي التي تنقل المؤثرات الخارجية الى الدماغ ، فتزيد من مدركات الطفل وذكائه .وتقول: (ان نمو الحواس هو عمل هام جدا لأن هذا النمو يسبق ويدعي الى تفتح المواهب الفكرية ورقيها )
وكانت تهدف من وراء العابها انتقال الطفل من الفهم البدائي والتدرج الى الفهم المجرد .

علمت
مونتسوري الأطفال الصمت والهدوء ، وقامت باعداد حصص أسمتها درس السكوت والصمت ، وهذه هي التي أدخلتها في باب الشهرة في التربية ، والذي جعل صيتها يذاع في هذا المجال ، وقد وضعت تمارين خاصة لتنمية كل حاسة من الحواس الخمس . ولجأت الى ابتداع أدوات لتربية الحواس ، مكونة من أحد عشرة مجموعة .

ترى
مونتسوري أنه من خلال اللعب أيضا يمكن تدريب الملكات العقلية على مبادئ الحساب والقراءة والكتابة ومبادئ السلوك ، واهتمت بتعليم الحركات في الكتابة قبل تنفيذها ، واستعملت حروف متحركة , وكانت تعلم الحساب من خلال عداد الخرز ومنحت الطفل الحرية المطلقة تقريبا ، وكان دور المعلمة مجرد ملاحظة الطفل وتقديم المساعدة له اذا طلب ذلك منها .

ان الفرصة
التي يتم استغلالها لتعليم الأطفال تمثل خبرة مثيرة فيها نوع من التحدي لطبيعة الطفل ، وهي تمكن المربيين من متابعة خطواتهم في التعلم ، ومراقبة مراحل نموهم حتى يصبحوا كائنات بشرية تتحمل المسؤولية وتستخدم جميع أساليب التفكير ، ومن هنا نسير على خطى مونتيسوري في تعليمها للأطفال .

أولا : اراء مونتيسوري في التربية والتعليم :

ترى
مونتيسوري عدم مباشرة التعلم في البيت الا اذا شعرت الأسرة أنها ستكون قادرة على المتابعة ، وتعتبر أن موقف الأسرة ازاء الطفل خلال فترة الطفولة سيكون له تأثير كبير فيه ، وما يتعلمه الطفل سيتوقف على من سيعلمه من أفراد الأسرة بصفته معلما له ، فالطفل يملك الأمكانات وعلى المربي اثارتها، ومعرفة حاجات الطفل وتحديد السرعة التي يمكن أن يتقدم بها التعليم للطفل والكشف عن استعدادات الطفل هي التي تساعد في تعليمه وارشاده وتوجيهه

تحذرمونتيسوري
من اعطاء الطفل تمرينات فوق طاقته وتقول
"أنت تقومين بهذا العمل لا لأثارة اعجاب أصدقائك وأقربائك بمهارات ابنك الصغير الفائقة بل من أجل مساعدته في تكوين أساس يبني عليه تعلمه اللاحق " وترى مونتيسوري أن الطفل بين 2- 5 من العمر يمكن أن يحصل على تعليم ناجح وجيد في الوسط العائلي ،
وهو يستطيع أن يتعلم في البيت أكثر من المدرسة خلال هذه السنوات الحساسةالهامة.

تقول مونتيسوري
" انك - كأم - لا تحتاجين لأن تكوني معلمة من أجل ممارسة التعليم المونتيسوري في المنزل ، وليس من الضروري أيضا أن يكون لديك مكان
واسع من أجل ذلك ، ففي السنوات الخمس الأولى أقمت مدرستي في حجرة صغيرة أتقاسمها مع أبنتي الكبيرتين وشعرت أنها تفي الغرض ، والنتائج التي حصلت عليها كانت مجزية جدا "

وننصح أى
أم بأن تعلم جيدا وسوف تصل الى مرحلة تحس الأم أن التعليم يصبح جزءا طبيعيا من نظام حياتها اليومي ، وستحس أيضا بأن أفضل وقت لذلك هو الصباح ، بعد انجاز الأعمال المنزلية الرئيسية ، وهي ترى ان تحويل البيت الى مدرسة تتعتبر سيئة وحيدة في تعليم الابناء ، لأن المكان محدود ، الا اذا كان في البيت غرفة اضافية يمكن تخصيصها للتعلم .

تقول مونتيسوري "
انك تتوقعين أن يكون طفلك أكثر مهارة من غيره في عمل بعض الأشياء وحين تبدئين قد يبدو لك أن طفلك لم ولن يدرك ما تطلبينه منه أبدا ولكن لا تفقدي العزم والهمة والمثابرة ، لأن ذلك أخيرا يأتي بالنتائج الطيبة "

وهذا ما
لمسته هي في تعليم ابنتها ربط شريط حذائها حتى اتقنته أخيرا وترى بأنه ينبغي أن يكون الهدف الرئيسي هو غرس الوعي والرغبة عند الاطفال في الاكتشاف ، بدلا من مجرد التعليم السطحي وحتى ما تم من ذلك في السنوات الأولى فانه سيبقى مع الطفل مدى الدراسة بل مدى الحياة .

كانت تعتقد مونتيسوري
أن التربية تبدأ مع الولادة ، وأن السنوات القليلة الأولى من الحياة هي أكثر السنوات أهمية ، لأن اسهامها في تكوين الأنسان جسديا وعقليا يفوق أي فترة أخرى ، حتى أن الرضيع حديث الولادة يجب أن يحب الأشخاص والأصوات ، وأن يحاط بالعناق والمخاطبة ليكون طفلا سعيدا .

ان للطفل
عقلا نشطا لا ينتظر تعليم الراشدين بصورة سلبية ، وهو يصبح لا مباليا اذا ما تم تركه وحيدا بصورة دائمة ، وتتوطد أنماط السلوك من خلال أساليب التعليم الطبيعية المتدرجة ،لذلك فان طرائق التعلم المناسبة في السنوات الأولى تحدد بقدر كبير نوع الراشد الذي سيصيره الطفل ، ولما كان النمو العقلي يسير بسرعة كبيرة في هذه السنوات الأولى فانه من الضروري عدم اضاعة هذه الفترة ، وأطلقت عليها أسم ( فترات حساسة ) حيث يكون الطفل فيها شديد التقبل لبعض المؤثرات ، وكانت ترى أن الحساسية الخاصة ازاء شئ ما تستمر حتى تتم تلبية الحاجة الضرورية له .

وملاحظة
هذه الفترات تجري بسهولة أكبر في مراحل المشي والكلام حيث يستطيع الاباء أن يقدموا الكثير لمساعدة الطفل في الوقت المناسب ، ومن هنا تأتي نصيحتها بملاحظة الطفل ومراقبة الفترات الحساسة كلا على حدة ، ثم استخدام هذه الفترات لمساعدته على فهم محيطه والسيطرة عليه .

ان الحاجة
الى فهم قدرات الطفل وامكاناته بصورة أفضل من الأمور التي نالت أشد العناية من مونتيسوري لذلك كان اكتشاف الطفل هام جدا لديها بعد يقظة
حقيقية في تقدم التربية المبكرة ، فقد تحدثت عن عقل الطفل بصفته عقلا يتسم بالاكتساب نظرا لقابليته الكبيرة للتعلم من العالم المحيط به ،واعتقادها بأن الطفل يكتسب التعلم من الوسط الطبيعي الذي يعيش فيه جعلها توفر محيطا مهيئا للأطفال المحرومين الذين عملت معهم ، وقد سارعت الى ملاحظة أن (الوسط ) الذي يعيش فيه الطفل يجب أن يكشف حقيقة الطفل .

sd;,g,[dm hgguf uk] lhvdh l,kjds,vd










من مواضيع ام عبد الجواد في المنتدى


التوقيع

اللهم اشفي لي ولدي عبد الجواد و جميع مرضى المسلمين
امين


رد مع اقتباس
قديم 01-02-2011, 03:38 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو


الصورة الرمزية سمر خالد

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 10-3-2009
 رقم العضويـة : 5111
 نوع الإعاقة : توحد
 تاريخ ميلاد طفلي : 17-10-2003
 المهنة : مهندسة برامج كمبيوتر
 الجنس : انثى
 الجنسية : فلسطينية - غزة
 الإقامة : الكويت
 مجموع المشاركات : 1,322
 بمعدل : 0.40 في اليوم
 آخر زيارة : 17-04-2016 (04:08 PM)
 معدل التقييم : 15
حالة المزاج اليوم
15  
كاتب الموضوع : ام عبد الجواد المنتدى : ملتقى معلمي التربية الخاصة"> ملتقى معلمي التربية الخاصة
رد: سيكولوجية اللعب عند ماريا مونتيسوري





سلمتي أختي الكريمة ام عبدالجواد علي هذا الموضوع

برأيي ان ماريا منتسوري و منذ زمن بعيد قدمت لنا حلولا لمعظم مشاكلنا مع اطفالنا و اخذتنا من مبدا التعليم الروتيني و النظامي الي طريقة مميزة جدا ، فطريقتها تعتمد علي اكتشاف الطفل عن طريقه و كاننا نعطي فرصة للطفل ليكلمنا عن نفسة و لكن من خلال حركاته و توجهاته و ميوله ، فاعطت الطفل الفرصة ليختار الطريقة التي تناسبه في التعلم و هي اذا ناسبته فمن المؤكد انها تناسب قدراته .

برايي ان كل طفل و مهما كانت اعاقته يمكنه ان يتعلم بنفس الطريقة ، اي من خلاله هو و ليس فرضا عليه .فاحيانا كثيرة يرشدنا اطفالنا الي الطريقة المناسبة لتعليمهم و ليس الطريقة التي نراها نحن مناسبة.

تحياتي









من مواضيع سمر خالد في المنتدى


التوقيع

لزيـــارة مدونتــــي
********
[CENTER]
رد مع اقتباس
قديم 02-02-2011, 12:49 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو


الصورة الرمزية ام عبد الجواد

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 27-12-2010
 رقم العضويـة : 14891
 نوع الإعاقة : لايوجد(ام لطفل مصاب بالشلل الدماغي)
 تاريخ ميلاد طفلي : 02 جوان 2008
 الجنس : انثى
 الجنسية : جزائرية
 مجموع المشاركات : 178
 بمعدل : 0.07 في اليوم
 آخر زيارة : 19-04-2017 (09:58 PM)
 معدل التقييم : 12
حالة المزاج اليوم
12  
ام عبد الجواد غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : ام عبد الجواد المنتدى : ملتقى معلمي التربية الخاصة"> ملتقى معلمي التربية الخاصة
رد: سيكولوجية اللعب عند ماريا مونتيسوري





.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا على مرورك الطيب
لقد سعدت بما كتبتيه نحن نبحث فقط عن الاشياء التي تساعد ابناءنا وتطور من مهاراتهم فانا ابحث باستمرار وما اجده اقدمه لغيري لكي نستفيد جميعا.










من مواضيع ام عبد الجواد في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 17-02-2011, 07:03 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

مدرب نطق

أبو مؤيد

الصورة الرمزية عمرو عطا

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 10-1-2011
 رقم العضويـة : 15157
 نوع الإعاقة : لا يوجد
 تاريخ ميلاد طفلي : لا يوجد
 المهنة : أخصائي تخاطب ( مركز فصيح لعلاج اضطرابات النطق والكلام ) القصيم
 الجنس : ذكر
 الجنسية : مصري
 الإقامة : السعودية
 مجموع المشاركات : 527
 بمعدل : 0.20 في اليوم
 آخر زيارة : 11-09-2014 (10:35 AM)
 معدل التقييم : 10
حالة المزاج اليوم
10  
كاتب الموضوع : ام عبد الجواد المنتدى : ملتقى معلمي التربية الخاصة"> ملتقى معلمي التربية الخاصة
رد: سيكولوجية اللعب عند ماريا مونتيسوري





فعلا أختي
موضوعك رائع بل أكثر من رائع
تقبلي تحياتي










من مواضيع عمرو عطا في المنتدى


التوقيع

دراسات عليا ـــ جامعة المنيا

أخصائي تخاطب ــ مركز فصيح لعلاج اضطرابات النطق والكلام بالقصيم
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منهج ماريا منتسوري ام عبد الجواد ملتقى معلمي التربية الخاصة 0 31-01-2011 12:15 PM
كتب ماريا منستوري بموقع الأمازون لكل الأعمار إبداعي لهم متــــلازمـــــــة داون 7 17-12-2010 12:23 AM
هل اللغة الانجليزية أسهل في التعلم للتوحديين من اللغة العربية ؟ سمر خالد الإعاقة السمعية وصعوبات النطق 2 14-11-2009 08:01 AM
سيكولوجية المرأه roosaa المـــرأة والاســــرة 6 15-10-2007 11:04 PM
سيكولوجية الألوان صمت الغروب المنتــدى الطبـــي 7 14-06-2007 12:02 PM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 12، اليوم 5


الساعة الآن 05:01 AM.
مختارات لا تفقد صبرك فالاشياء الجميله تأتي بعد صبر جميل


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
adv helm by : llssll
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى