مختارات الكرسي المتحرك ليس نهاية المطاف ,,,
العودة
منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > الاقســـام الإســـلاميـة > المنتــدى الإسلامــــــي
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     


جديد المنتــدى الإسلامــــــي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-03-2007, 10:15 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو


الصورة الرمزية المحقق

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 7-3-2007
 رقم العضويـة : 47
 نوع الإعاقة : لا توجد
 الإقامة : أشـ عمان ــواق
 مجموع المشاركات : 169
 بمعدل : 0.04 في اليوم
 آخر زيارة : 02-02-2008 (02:57 PM)
 معدل التقييم : 10
حالة المزاج اليوم
10  
المحقق غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى المحقق
المنتدى : المنتــدى الإسلامــــــي"> المنتــدى الإسلامــــــي
Z3 سلسلة آلهة من الحلوى(2-20)







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الحلقة الثانية من السلسلة


الطّـفْـل

إن الإنسان في هذا العصر ، يوجه اهتماماً متزائداً إلى الطفل ، فقد أصبحت دراسته ، والتفكير فيه ، والحديث عنه ، والإهتمام به في جميع الظروف والأحوال ، مظاهر تشغل حيزاً غير ضيق في الوقت ، وجانباً غير قليل من العناية ، وتستهلك قدراً ضخماً من الجهد ، وقسطاً وافراً من ميزانية الدولة ، بل لقد أصبح يخيل للإنسان الكبير ، أنه هو خالق الإنسان الصغير (الطفل ) فمن حقه أن يشكله بالشكل الذي يريده ، ومن واجبه أن يتولى شؤون سعادته وشقائه ، وشؤون غذائه ونمائه ، وشؤون إيجاده وإعدامه ، بل حتى تحديد العدد اللازم منه في الأرض .

ولعل وزارة أو أكثر في كل دولة من دول العالم إنما تخصص للطفل ، فوزارة التربية مثلاً هي وزارة للأطفال ، وأهم أعمال وزارات الصحة الإجتماعية إنما تقدم للأطفال أو من أجل الأطفال ، ووزارات الشباب إنما هي وزارات يعود أغلب ما تقدم به إلى الطفل .

وكل وزارات الدولة بل الدولة نفسها بما فيهتا من أجهزة وإمكانيات تجدها متهمة بالطفل في جميع الأحوال .

الإهتمام بأمراض الورائة ، قضية الحمل ، معاملة الحامل ، الغذاء والدواء لها وله وهو في بطنها لم يخرج بعد ، الإستعداد لاستقبال مقدمه ، تنظيم مروره إلى الحياة بتحديد الحمل أو منعه، إذا اقتضى الأمر ، تحديد العديد بالنسبة لأفراد الأسرة ، فتح الباب أمام عدد محدد ومنع مجيء أطفال جدد إذا خيف أن يقلقوا راحة الموجودين بالفعل ، على اعتبار أن الأرض هي ملك للأحياء الموجودين عليها بالفعل ، وأن الذين لم يدخلوها بعد إنما هم دخلاء من حقنا أن لا نستقبلهم ولا نقوم بضيافتهم ، وما دامت الأرض لا تستوعب إلا عدداً معيناً في نظرنا فإنه من حقنا أن لا نسمع بالزيادة على ذلك العدد ، وما دام دخل البيت في نظرنا لا يكفي إلا لأربعة أفراد فإنه من حقنا أن لا نسمح بالزيادة عن ذلك العدد في ذلك البيت وهكذا .

ثم الإهتمام بدور الطفولة والحضانة والمدارس والملاعب ومعسكرات الشباب ، كل تلك الأشياء داخلة في هذا الإهتمام بالطفل .

والذي يلاحظ من بعيد ما يقال في هذا المجال وما ينبغي أن يعمل للطفل يجد أن الاسرة إنما هي عبارة عن ثلاثة أفراد ، أو لها طفل يحاط بيجميع مظاهر القداسة والعبادة ، وأم ساهرة على خدمة هذا الطفل ، أو الإله الصغير تقوم عليه بالخدمة الممتازة ، وتغدق عليه محبتها وتضفي عليه من أحاسيسها ومشاعرها وعاطفتها وتقدم إليه ما يحتاجه في هذه السن المبكرة ، أما الأب في الحقيقة فهو خادم أو عبد يؤمر فيطيع وعليه أن يحضر للطفل ما يحب له حسب ذوق أمه ورأي الجماعة ، وأن يكفل له ولها الغذاء المناسب واللباس والرعاية المناسبة ، إن الأب في هذه الحال ليس له حق وإنما عليه الواجب فقط ، عليه أن يتكفل بجميع ما يحتاج إليه الإثنان وأن يحضره ويعده لهما ، عليه أن يعمل ليوفر للإله الصغير القابع في مهده ولسادنة المعبد جميع ما تقتضيه طبيعة حياتهما وطبيعة حياته .

وقد يبدو من جهة أخرى أن تفكير الانسان الكبير في تسيير الإنسان الصغير ( الطفل ) قد يختلف بعض الاختلاف في العصور القديمة والعصر الحديث ، بل ربما أن التخطيط فيهما يتجه اتجاهين متباعدين .

فبينما كان الإنسان الكبير في القديم إنما ينظر إلى الطفل نظرة فردية باعتبار الطفل امتداداً الحياة أحد الأبوين ، يتمنى ذلك الأب أن يرث منه طفله جميع مواهبه وخصائصه وطباعة ، وفي كثير من الأحيان حتى وسائل معاشه ، وأساليب احترافه ، وإن كان يتمنى أن يكون ذلك منه بطريقة أفضل وأحسن وأعود بالكسب ، كانت الدولة إنما تقف ناظرة من بعيد في شبه سلبية تنتظر حتى يتجه إليها ذلك الفرد لينضم إلى قواها .

بينما كان هذا الاسلوب هو الظاهر في القديم ، فإن أسلوب العصر الحاضر تغير تغيراً ملحوظاً ، فأصبحت الدولة تهتم بالطفل أكثر حتى من اهتمام الاسرة أو أفراد الأبوين ، ولذلك فهي تقدم له الرعاية في سنواته الأولى ، ثم لا تلبث أن تستلبه من أٍرته وتستأثر دونهما في تشكيله في الشكل الذي ترغبه وتريده ، ذلك أن الإنسان في هذا العصر قد تخلى عن التفكير الفردي وأصبح يعمل بروح المجموعة ، فهو يريد أن تسيّر المجموعات الصغيرة ، وأن المجموعات الصغيرة يجب عليها أن ترث كل الخصائص والمواهب والأفكار والسلوك من المجموعة الكبيرة ، وأن تسير حسب مخططاتها .


تابعونا في الحلقة القادمة

sgsgm Ngim lk hgpg,n(2-20)










من مواضيع المحقق في المنتدى

رد مع اقتباس
قديم 09-03-2007, 11:29 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
زايد الشكيلي

الصورة الرمزية تناهيد

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 16-2-2007
 رقم العضويـة : 1
 نوع الإعاقة : شلل رباعي
 المهنة : مهندس مدني متقاعد
 الجنس : ذكر
 الجنسية : عماني
 الإقامة : سلطنة عمان - بهلا
 مجموع المشاركات : 21,418
 بمعدل : 5.41 في اليوم
 آخر زيارة : اليوم (10:34 AM)
 معدل التقييم : 69
حالة المزاج اليوم
69  
كاتب الموضوع : المحقق المنتدى : المنتــدى الإسلامــــــي"> المنتــدى الإسلامــــــي



بارك الله فيك اخي Black Magic










من مواضيع تناهيد في المنتدى


التوقيع

اللهم يارب مسني وأهلي الضر وأنت أرحم الراحمين

رد مع اقتباس
قديم 09-03-2007, 12:43 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو


الصورة الرمزية المحقق

إحصائية العضو
:
 تاريخ التسجيل : 7-3-2007
 رقم العضويـة : 47
 نوع الإعاقة : لا توجد
 الإقامة : أشـ عمان ــواق
 مجموع المشاركات : 169
 بمعدل : 0.04 في اليوم
 آخر زيارة : 02-02-2008 (02:57 PM)
 معدل التقييم : 10
حالة المزاج اليوم
10  
المحقق غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى المحقق
كاتب الموضوع : المحقق المنتدى : المنتــدى الإسلامــــــي"> المنتــدى الإسلامــــــي



اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تناهيد [ مشاهدة المشاركة ]
بارك الله فيك اخي Black Magic

آمين
أشكرك أخي على مرورك
غفر الله لك









من مواضيع المحقق في المنتدى

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلسلة آلهة من الحلوى (1-20) المحقق المنتــدى الإسلامــــــي 8 11-12-2007 09:26 PM
كيس الحلوى صمت الغروب المنتـــــدى العــــــــام 4 01-04-2007 11:26 PM
سلسلة آلهة من الحلوى(4-20) المحقق المنتــدى الإسلامــــــي 3 15-03-2007 09:57 PM
سلسلة آلهة من الحلوى(5-20) المحقق المنتــدى الإسلامــــــي 3 15-03-2007 09:56 PM
سلسلة آلهة من الحلوى(3-20) المحقق المنتــدى الإسلامــــــي 2 11-03-2007 10:35 PM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 11، اليوم 306


الساعة الآن 03:01 PM.
مختارات الكرسي المتحرك ليس نهاية المطاف ,,,


.Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
adv helm by : llssll
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى