عدد مرات النقر : 1,335
عدد  مرات الظهور : 7,774,121

منتديات تحدى الإعاقة
العودة   منتـديـات تحــدي الإعـاقـه > أقسام التوحد > قسم التدريب وتطورات أطفال التوحد وتجارب الأهل
عضوية جديدة
مختارات انجح علاج للطفل التوحدي هو تقبل الاسره
لكل من فقد كلمة مروره او يجد صعوبه في دخول المنتدي يمكنكم التواصل مع الإداره بالضغط علي  (الاتصال بنا)  

الملاحظات

البحث في منتـديـات تحــدي الإعـاقـه
     

إضافة رد
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /24-06-2011, 03:53 AM   #1


أم محمود و هلا غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 24-5-2011
 رقم العضويـة : 16523
 نوع الإعاقة : خلل جينات وراثية
 المهنة : مدربة أطفال احتياجات خاصة
 الجنس : انثى
 الجنسية : مصرية
 الإقامة : القاهرة
 مجموع المشاركات : 132
 بمعدل : 0.05 في اليوم
 آخر زيارة : 28-12-2014 (12:57 AM)

إرسال رسالة عبر MSN إلى أم محمود و هلا
Ham مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى







أن عملية تعديل السلوك من أهم الفنيات التي تستخدم لعلاج المشكلات السلوكية لدى الأطفال بوجه عام سواء كانوا طبيعيين أو كانوا ذوي احتياجات خاصة وذلك من أجل توفير فرص جيدة للتكيف مع مجتمعهم بصورة طبيعية وبحيث لا يكون هناك غرابه في تصرفاتهم أمام الآخرين.

كما أن تعديل السلوك الإنساني يهدف إلى تغيير السلوك للأحسن وذلك من خلال زيادة السلوك المقبول أو تشكيل السلوك الجديد المراد تعلمه أو إضعاف للسلوك الغير مقبول حيث يتم ذلك في البيئة الطبيعية ومن خلال تنظيم الظروف أو المتغيرات البيئية وخاصة ما يحدث منها بعد السلوك لآن السلوك محكوم بنتائجه، وتعديل السلوك يركز على الحاضر وليس على المـــاضي، كما أنه يــركز على الـــسلوك الــظاهر ولـــيس على السلوك الخــفي، ويعتــمد على القــياس الــموضـــوعي المــباشر، والـــمتكرر، ويستخدم التحليل الوظيفي التجريبي في تفسير السلوك وتعديله، وهو يستخدم المنهج العلمي الذي يركز على استخدام الأساليب القابلة للتنفيذ، والتي يمكن التحقق من فاعليتها بشكل مباشر وكذلك فهو منهج تربوي أكثر منه علاجي، لأنه يركز على استخدام الأساليب الإيجابية.
وتعود جذور تعديل السلوك الى المدرسة السلوكية و إلى العالم الفسيولوجي الروسي ايفان بافلوف وتلاميذه ثورندايك وجون واطسون و سكينر والبرت باندورا. وترى النظرية السلوكية ان معظم سلوكيات الإنسان متعلمة وهي بمثابة استجابات لمثيرات محددة في البيئة فالإنسان يولد محايدا فلا هو خير ولا هو شرير و إنما يولد صفحة بيضاء ومن خلال علاقته بالبيئة يتعلم أنماط الاستجابات المختلفة سواء أكانت هذه الاستجابات سلوكيات صحيحة أم خاطئة وبالتالي فإن هذه النظرية تنظر إلى السلوك الجانح على انه سلوك متعلم وهو عبارة عن عادات سلوكية سالبة اكتسبها الفرد للحصول على التعزيز أو الرغبات وتعلمها الفرد من البيئة فإما ان يكون قد تعلمها بواسطة ملاحظة نماذج سالبة في حياته, أو يكون قد سلك بطريقة سالبة وحصل على التعزيز, أو يكون قد سلك كرد فعل انفعالي وحصل على تفريغ بعض شحنات نفسية سالبة أو يكون قد سلك هذا السلوك تحت ضغط عوامل مرضية معينة وهنا نلاحظ أن معظم سلوكيات أطفال التوحد هى تحت ضغوط مرضية غير معروفة الاسباب ولكن لو حدث تغيير فى البيئة المحيطة لا بد ان يحدث نوع من التغير فى السلوك .
وتعتمد نظرية التعلم السلوكية على ان التعلم يحدث نتيجة مثير ما دون أن يكون للتفكير الواعي أثر كبير في حدوث التعلم مثل تعليم الحيوانات بعض الحركات والاستجابة لمثيرات معينة مثل رؤية الطعام أو تقديمه لها ، فيحدث التعلم ويحفز هذا التعلم بتقديم محفزات تشجيعية أو رضى داخلي وشعور بالسرور والابتهاج لدى المتعلم نتيجة
والسلوك الإنساني لا يحدث في فراغ وإنما في بيئة ما أو بوجود مثير معين، وهو نتاج تفاعل الفرد مع بيئته، ولأن البيئة تتغير فالسلوك أيضاً يتغير والعلاقة بين السلوك الإنساني وبيئته علاقة تبادليه فهو يتأثر بها ويؤثر فيها.
محكات تمييز السلوكيات السوى والغير سوى
وحتى نستطيع الحكم على السلوك لابد من توافر مجموعة من المحكات والتي من خلالها يمكن تمييز السلوكيات المرغوبة والسلوكيات غير المرغوبة. ومن هذه المحكات:
oعدد مرات تكرار السلوك
تكرار السلوك يعني عدد المرات التي يحدث بها السلوك، في فترة زمنية محددة، فمعظم الأطفال يتشاجرون من حين إلى آخر. لكن البعض يتشاجر بشكل متكرر. وتعديل السلوك يهتم بالسلوك الذي تتكرر بانتظام فلا يعنى أن طفل معين أظهر سلوك عدوانى فى وقت معين أن هذا الطفل عدوانى ولكن قد يتصرف الطفل بطريقه غير ملائمة تحت ظروف منفردة. فمثلا قد يكون الطفل متعبا، أو قد يوجد وضع مرهق في البيت، أو قد يثار الطفل من قبل أحد زملائه في الفصل. ففي حالات معينة لا بد يتم تجاهل السلوك أو يخبر الطفل بهدوء بان مثل هذا السلوك غير مقبول ، ويشرح له في نفس الوقت السبب. ويجب قدر المستطاع معالجة الوضع ،فمثلا،تستطيع جعل الطفل المتعب يستريح في مكان هادئ أما فى حالة إذا تكرر السلوك الغير ملائم بانتظام لفترة طويلة فان هناك شيئا في البيئة يعزز هذا السلوك أو قد يعزز هذا السلوك شى داخلى لدى الطفل لذلك يجب على الأخصائي أو الأب أو الأم دراسة ظروف المواقف المختلفة التي يتعرض لها الطفل ثم اتخاذ خطوات منتظمة لتعديل السلوك وهنا يمكن تطبيق ذلك على أطفال التوحد فأطفال التوحد فى أوقات كثيرة يصدرون بعض السلوكيات الغير مقصودة ونتيجة أن الأهل والعاملين فى بعض المراكز يضعون فى اعتبارهم أن هولا الأطفال توحديون فعند صدور السلوك وربما للمرة الأولى يبداون فى لفت انتباه الطفل الى ضرورة عدم تكرار السلوك أو فى محاولة اطفاء الاستجابة عن طريق العقاب اوحرمان الطفل من بعض المعززات وهنا تقتضى مبادى تعديل السلوك الصحيح بضرورة الانتظار حتى يتم تكرار السلوك من الطفل ويعتبر هذا الانتظار احدى التكنيكات العلاجية وهو ما يعرف بالتجاهل.
o فترة حدوث السلوك
بعض السلوكيات تعد غير عادية لأن المدة الزمنية لحدوثها غير عادية، فهي قد تستمر مدة أطول بكثير أو أقل بكثير مما هو عادي. فعلى سبيل المثال عند وفاة شخص عزيز يصيبنا جميعا الحزن ولكن هذا الحزن يتلاشى تدريجيا فاذا استمر لفترات طويلة عن المعتاد فهنا نبدا فى البحث عن المشكلة التى يعانى منه هذا الشخص وجميعنا نمر بفترات تشتت فى الانتباه نتيجة لعوامل معينة مثل الارهاق أو قلة فترات النوم ولكن أذا استمر هذا التشتت لفترات طويلة فهو علامة مرضية ويمكن ملاحظة ذلك لدى أطفال التوحد ففرط النشاط الحركى على سبيل المثال قد يصيب الطفل حتى العادي ولكن لفترة طبيعية نتيجة تناوله بعض الأطعمة فى أوقات معينة ولكن لدى طفل التوحد نلاحظ انه فى العديد من الحالات يكون إحدى سمات التوحد لدى الطفل فرط النشاط الحركى ويلاحظ ذلك من خلال استمرار هذه السمة لفترات طويلة وهنا يبدأ أخصائي تعديل السلوك فى العمل على تعديل سلوك الطفل.
o شكل السلوك
يعني ذلك الشكل الذي يأخذه الفرد أثناء قيامه بالسلوك. مثل شكل الجسم، الحركات والانفعالات المصاحبة للسلوك. فكل سلوك له مجموعة من التعبيرات التى يقوم بها الجسد للتعبير عن هذا السلوك فلو تناقضت هذه الحركات الجسمية مع السلوك نفسه فلابد ان هناك مشكلة لدى الفرد وهنا يمكن لنا أن نتحدث عن مقارنة بين سلوك الرفرفة لدى طفل التوحد وبين الطفل العادى الذى قد يصدر هذا السلوك فى مرحلة عمرية معينة فشكل السلوك عند الطفل وهو الرفرفة التى تكون تعبير عن موقف فالرفرفة هنا تكون متوافقة مع السلوك الكلى للطفل اما فى حالة طفل التوحد تكون غير متوافقة مع السلوك الكلى للطفل
o شدة السلوك
يعتبر السلوك شاذا إذا كانت شدته غير عادية، فالسلوك غير العادي قد يكون سلوكاً قوياً جداً أو ضعيفاً جداً. فعند عقاب طفل بصورة لفظية نتوقع ان السلوك الصادر عنه هو الغضب أو البكاء لفترة محددة ولكن اذا صدر عنه سلوك لامبالاة أو سلوك الضحك فهنا نبحث عن المشكلة التى قد يكون يعانى منها الطفل فقد تكون هناك مشكلة فى الانفعالات لدى الطفل كما فى طفل التوحد
o كمون السلوك
يشير كمون السلوك إلى الفترة الزمنية التي تمر بين المثير وحدوث السلوك (الاستجابة). ونلاحظ بأن بعض الحالات تزيد الفترة الزمنية لديهم حتى يستجيبون للمثير، وهذا الأمر يزيد لدى الأفراد المتاخرين عقلياً بزيادة شدة الإعاقة وبعض اطفال التوحد. فبعض أطفال التوحد والدوان فى الحالات الشديدة وبعض المتاخرين عقليا يتاخر لديهم الانفعال فنجد الطفل عندما يعاقب على فعل معين يقوم بالبكاء بعد فترات طويلة
المعاييرالمساعدة في الحكم على السلوك
هناك بعض المعايير الأخرى المساعدة في الحكم على السلوك منها:
o المعيار الاجتماعي
أحد المعايير المستخدمة للتمييز بين السلوك الشاذ والسلوك السوي هو المعيار المرتبط بالعادات والتقاليد السائدة بالمجتمع. فلكل مجتمع عاداته وتقاليده وقيمه وهذه العادات والقيم تضع الحد بين ما هو مقبول وغير مقبول في ذلك المجتمع من سلوكيات. فعلى سبيل المثال ولزيادة الايضاح اذا وجدت شاب وفتاة يتعانقان فى احدى المدن الامريكية فى الطريق العام فهذا السلوك سلوك مقبول اجتماعيا ولا يعتبر خارج عن العادات والتقاليد والقيم الامريكية ولكن اذا حدث هذا فى احدى شوارع المملكة العربية السعودية فسوف يعتبر ذلك خارج عن المعايير الاجتماعية والدينية وهنا لا بد من محاولة تعديل هذا السلوك
o ارتباط السلوك بالتطور النمائي للفرد
يعني ذلك مدى اتفاقه أو انحرافه عن معدلات النمو الطبيعي ويرتبط ذلك بـ:
1. عمر الفرد الزمني وهو العمر الذى يتم حسابه من تاريخ ميلاد الفرد حتى يوم اجراء الاختبارات
2. عمر الفرد العقلي وهو العمر الذى يتم استخراجه من تطبيق احدى اختبارات الذكاء
3. المشكلات الصحية التي يعاني منها حيث قد توثر المشكلات السلوكية على نمو وارتقاء الفرد
ما هو االسلوك المستهدف ؟ (Target Behaivor)
ويسمى السلوك المراد تغييره في برامج تعديل السلوك بالسلوك المستهدف (Target Behaivor) وقد يكون سلوكاً اجتماعياً أو معرفيا أو فى الخبرات الحياتية أو غير ذلك وقد يكون الهدف تشكيله أو تقويته أو أضعافه وفي برامج تعديل السلوك يتم التركيز على الاستجابة ( Responses) وهي الوحدات السلوكية القابلة للقياس المباشر.



وهذه خطوات يجب اتباعها:
هذه طائفة من الخطوات التي يمكن إتباعها ضمن برنامج إجرائي لتعديل سلوك الطفل التوحدي:

1- تحديد السلوك المستهدف (تصحيح أفعاله الخاطئة).
2- تعريف السلوك المستهدف (طلبه للشيء , خروجه دون إذن , ضربه للآخرين).
3- قياس السلوك المستهدف (الفترة الزمنية التي تمت ملاحظته فيها و الخطوات التي تم إتباعها).
4- تحديد المتغيرات ذات العلاقة الوظيفية بالسلوك المستهدف (البيئة).
5- تصميم خطة العلاج (مع المدرسة , مع الأسرة , مع المدرب).
6- تنفيذ خطة العلاج (المرحلة التدخلية في العمل).
7- تقييم فعالية برنامج العلاج (مخرجات العلاج).
8- أهم النتائج المستخلصة للخطوات السابقة (وضع التوصيات اللازمة).

تُركز نظريات علم النفس التعليمي على الملاحظة المباشرة للسلوك الإنساني بشكل عام و يمكننا الإستفادة من هذه النظريات مع أطفال التوحد عن طريق ملاحظة طريقة لعبهم و شدة العنف مع الألعاب و البعد عنها و التعامل الغريب معها, و مدى التقارب من أصدقائه أو التباعد عنهم أثناء اللعب و تفاعله الشخصي مع بيئة اللعب , و من ثم يمكن التحكم بالظروف المحيطة به و تحسين وضع الطفل التوحدي بتوفير الألعاب المناسبة له و التي تساعده في الضبط الذاتي و البعد عن السلبيات التي يعاني منها, و إزالة العوائق و الحواجز التي تعيق تطور سلوكه في اللعبو ثم نعمم السلوك المكتسب الذي يعتبر التعاقد السلوكي (1) بين الطفل و أسرته أو الطفل و معلمه جزء منها , و كذلك تتخللها وسائل التعزيز المختلفة و برامج التدريب المنظم, و هكذا نجد أن مجموع هذه الطرق و البرامج تلعب دوراً بارزاُ في اسلوب علاج الأطفال الذين لديهم توحد و ذوي الحاجات الخاصة.

و يُمكننا كمربين عن طريق اللعب أن نحدد السلوك المُستهدف Target Behaviour و زيادة السلوك المرغوب فيه حسب حاجة التوحدي كما يمكننا أن نقلل من السلوك غير المرغوب فيه. المهم في الأمر أن العلاج باللعب يجب أن يقع تحت خطة محددة للعلاج (2) كما يجب الإهتمام بمسألة الترابط بين نواحي النمو الجسمي و نواحي النمو النفسي في مجال لعب التوحديين , و ضرورة فهم الأسرة لهذه المسائل الحيوية التي تساعدهم في تلبية حاجات لعب أطفالهم في سيكولوجية العمل, مع الأخذ في الإعتبار علاقة المظاهر البيولوجية و النفسية لنمو الفرد التوحدي بكل ما سبق و هذه نقطة جديرة بالإهتمام لأن الأسرة - للأسف - غالباً ما تغفل عن جزئيات ظاهرة أمام أعينهم في هذا الصدد و هم بحاجة فقط إلى التريث و التأني في التعامل مع طفلهم المُصاب بخلل في جهازه العصبي لإحتمال أن تكون لتلك الجزئيات عواملها المؤثرة في عملياته السلوكية و العقلية.




------------------

1) التعاقد السلوكي Contingency Contracting إتفاقية بين الطرفين التلميذ و المعلم. أو التلميذ و الوالدان على تنظيم السلوك و تحديد السلوك المتوقع من التلميذ المصاب بالتوحد و نوع المكافأة التي سيحصل عليها إذا تحقق ذلك المتوقع منه , بعبارة أخرى نستطيع من خلال استخدام التعزيز بشكل منظم بهدف تسهيل عملية التعلم و زيادة الدافع للسلوك الصحيح.

2) خطة العلاج تختلف من طفل إلى آخر حيث أن الخطة يجب أن تكون فردية

lfh]z lilm tn ju]dg hgsg,; g]n hg'tg hgj,p]n










من مواضيع أم محمود و هلا في المنتدى









عدد  مرات الظهور : 7,914,737
  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /24-06-2011, 04:10 AM   #2

ام آمنة
 
الصورة الرمزية ابني هدية

ابني هدية غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-5-2011
 رقم العضويـة : 16573
 نوع الإعاقة : al hamdu li Allah
 المهنة : Mom
 الجنس : انثى
 الجنسية : muslimah
 الإقامة : بيتي
 مجموع المشاركات : 1,372
 بمعدل : 0.51 في اليوم
 آخر زيارة : 31-12-2015 (06:21 AM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




لي عودة










من مواضيع ابني هدية في المنتدى








التوقيع
الامل في الله
  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /24-06-2011, 05:04 AM   #3

ام آمنة
 
الصورة الرمزية ابني هدية

ابني هدية غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-5-2011
 رقم العضويـة : 16573
 نوع الإعاقة : al hamdu li Allah
 المهنة : Mom
 الجنس : انثى
 الجنسية : muslimah
 الإقامة : بيتي
 مجموع المشاركات : 1,372
 بمعدل : 0.51 في اليوم
 آخر زيارة : 31-12-2015 (06:21 AM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم محمود و هلا مشاهدة المشاركة

أن عملية تعديل السلوك من أهم الفنيات التي تستخدم لعلاج المشكلات السلوكية لدى الأطفال بوجه عام سواء كانوا طبيعيين أو كانوا ذوي احتياجات خاصة وذلك من أجل توفير فرص جيدة للتكيف مع مجتمعهم بصورة طبيعية وبحيث لا يكون هناك غرابه في تصرفاتهم أمام الآخرين.

كما أن تعديل السلوك الإنساني يهدف إلى تغيير السلوك للأحسن وذلك من خلال زيادة السلوك المقبول أو تشكيل السلوك الجديد المراد تعلمه أو إضعاف للسلوك الغير مقبول حيث يتم ذلك في البيئة الطبيعية ومن خلال تنظيم الظروف أو المتغيرات البيئية وخاصة ما يحدث منها بعد السلوك لآن السلوك محكوم بنتائجه، وتعديل السلوك يركز على الحاضر وليس على المـــاضي، كما أنه يــركز على الـــسلوك الــظاهر ولـــيس على السلوك الخــفي، ويعتــمد على القــياس الــموضـــوعي المــباشر، والـــمتكرر، ويستخدم التحليل الوظيفي التجريبي في تفسير السلوك وتعديله، وهو يستخدم المنهج العلمي الذي يركز على استخدام الأساليب القابلة للتنفيذ، والتي يمكن التحقق من فاعليتها بشكل مباشر وكذلك فهو منهج تربوي أكثر منه علاجي، لأنه يركز على استخدام الأساليب الإيجابية.
وتعود جذور تعديل السلوك الى المدرسة السلوكية و إلى العالم الفسيولوجي الروسي ايفان بافلوف وتلاميذه ثورندايك وجون واطسون و سكينر والبرت باندورا. وترى النظرية السلوكية ان معظم سلوكيات الإنسان متعلمة وهي بمثابة استجابات لمثيرات محددة في البيئة فالإنسان يولد محايدا فلا هو خير ولا هو شرير و إنما يولد صفحة بيضاء ومن خلال علاقته بالبيئة يتعلم أنماط الاستجابات المختلفة سواء أكانت هذه الاستجابات سلوكيات صحيحة أم خاطئة وبالتالي فإن هذه النظرية تنظر إلى السلوك الجانح على انه سلوك متعلم وهو عبارة عن عادات سلوكية سالبة اكتسبها الفرد للحصول على التعزيز أو الرغبات وتعلمها الفرد من البيئة فإما ان يكون قد تعلمها بواسطة ملاحظة نماذج سالبة في حياته, أو يكون قد سلك بطريقة سالبة وحصل على التعزيز, أو يكون قد سلك كرد فعل انفعالي وحصل على تفريغ بعض شحنات نفسية سالبة أو يكون قد سلك هذا السلوك تحت ضغط عوامل مرضية معينة وهنا نلاحظ أن معظم سلوكيات أطفال التوحد هى تحت ضغوط مرضية غير معروفة الاسباب ولكن لو حدث تغيير فى البيئة المحيطة لا بد ان يحدث نوع من التغير فى السلوك .
وتعتمد نظرية التعلم السلوكية على ان التعلم يحدث نتيجة مثير ما دون أن يكون للتفكير الواعي أثر كبير في حدوث التعلم مثل تعليم الحيوانات بعض الحركات والاستجابة لمثيرات معينة مثل رؤية الطعام أو تقديمه لها ، فيحدث التعلم ويحفز هذا التعلم بتقديم محفزات تشجيعية أو رضى داخلي وشعور بالسرور والابتهاج لدى المتعلم نتيجة
والسلوك الإنساني لا يحدث في فراغ وإنما في بيئة ما أو بوجود مثير معين، وهو نتاج تفاعل الفرد مع بيئته، ولأن البيئة تتغير فالسلوك أيضاً يتغير والعلاقة بين السلوك الإنساني وبيئته علاقة تبادليه فهو يتأثر بها ويؤثر فيها.
محكات تمييز السلوكيات السوى والغير سوى
وحتى نستطيع الحكم على السلوك لابد من توافر مجموعة من المحكات والتي من خلالها يمكن تمييز السلوكيات المرغوبة والسلوكيات غير المرغوبة. ومن هذه المحكات:
Oعدد مرات تكرار السلوك
تكرار السلوك يعني عدد المرات التي يحدث بها السلوك، في فترة زمنية محددة، فمعظم الأطفال يتشاجرون من حين إلى آخر. لكن البعض يتشاجر بشكل متكرر. وتعديل السلوك يهتم بالسلوك الذي تتكرر بانتظام فلا يعنى أن طفل معين أظهر سلوك عدوانى فى وقت معين أن هذا الطفل عدوانى ولكن قد يتصرف الطفل بطريقه غير ملائمة تحت ظروف منفردة. فمثلا قد يكون الطفل متعبا، أو قد يوجد وضع مرهق في البيت، أو قد يثار الطفل من قبل أحد زملائه في الفصل. ففي حالات معينة لا بد يتم تجاهل السلوك أو يخبر الطفل بهدوء بان مثل هذا السلوك غير مقبول ، ويشرح له في نفس الوقت السبب. ويجب قدر المستطاع معالجة الوضع ،فمثلا،تستطيع جعل الطفل المتعب يستريح في مكان هادئ أما فى حالة إذا تكرر السلوك الغير ملائم بانتظام لفترة طويلة فان هناك شيئا في البيئة يعزز هذا السلوك أو قد يعزز هذا السلوك شى داخلى لدى الطفل لذلك يجب على الأخصائي أو الأب أو الأم دراسة ظروف المواقف المختلفة التي يتعرض لها الطفل ثم اتخاذ خطوات منتظمة لتعديل السلوك وهنا يمكن تطبيق ذلك على أطفال التوحد فأطفال التوحد فى أوقات كثيرة يصدرون بعض السلوكيات الغير مقصودة ونتيجة أن الأهل والعاملين فى بعض المراكز يضعون فى اعتبارهم أن هولا الأطفال توحديون فعند صدور السلوك وربما للمرة الأولى يبداون فى لفت انتباه الطفل الى ضرورة عدم تكرار السلوك أو فى محاولة اطفاء الاستجابة عن طريق العقاب اوحرمان الطفل من بعض المعززات وهنا تقتضى مبادى تعديل السلوك الصحيح بضرورة الانتظار حتى يتم تكرار السلوك من الطفل ويعتبر هذا الانتظار احدى التكنيكات العلاجية وهو ما يعرف بالتجاهل.

احيانا التجاهل يعزز ايجابيه السلوك فمثلا هناك بعض السلوكات التي لا يمكن تجاهلها باي حال من الاحوال كاذية النفس او اذيه اشخاص حول الطفل التوحدي فعند تجاهل السلوكات البسيطه والغير مرغوب فيها يعتقد الطفل انها من المسموحات فيتمادي في تكرارها حسب رغبته في الاشباع .

o فترة حدوث السلوك
بعض السلوكيات تعد غير عادية لأن المدة الزمنية لحدوثها غير عادية، فهي قد تستمر مدة أطول بكثير أو أقل بكثير مما هو عادي. فعلى سبيل المثال عند وفاة شخص عزيز يصيبنا جميعا الحزن ولكن هذا الحزن يتلاشى تدريجيا فاذا استمر لفترات طويلة عن المعتاد فهنا نبدا فى البحث عن المشكلة التى يعانى منه هذا الشخص وجميعنا نمر بفترات تشتت فى الانتباه نتيجة لعوامل معينة مثل الارهاق أو قلة فترات النوم ولكن أذا استمر هذا التشتت لفترات طويلة فهو علامة مرضية ويمكن ملاحظة ذلك لدى أطفال التوحد ففرط النشاط الحركى على سبيل المثال قد يصيب الطفل حتى العادي ولكن لفترة طبيعية نتيجة تناوله بعض الأطعمة فى أوقات معينة ولكن لدى طفل التوحد نلاحظ انه فى العديد من الحالات يكون إحدى سمات التوحد لدى الطفل فرط النشاط الحركى ويلاحظ ذلك من خلال استمرار هذه السمة لفترات طويلة وهنا يبدأ أخصائي تعديل السلوك فى العمل على تعديل سلوك الطفل.
O شكل السلوك
يعني ذلك الشكل الذي يأخذه الفرد أثناء قيامه بالسلوك. مثل شكل الجسم، الحركات والانفعالات المصاحبة للسلوك. فكل سلوك له مجموعة من التعبيرات التى يقوم بها الجسد للتعبير عن هذا السلوك فلو تناقضت هذه الحركات الجسمية مع السلوك نفسه فلابد ان هناك مشكلة لدى الفرد وهنا يمكن لنا أن نتحدث عن مقارنة بين سلوك الرفرفة لدى طفل التوحد وبين الطفل العادى الذى قد يصدر هذا السلوك فى مرحلة عمرية معينة فشكل السلوك عند الطفل وهو الرفرفة التى تكون تعبير عن موقف فالرفرفة هنا تكون متوافقة مع السلوك الكلى للطفل اما فى حالة طفل التوحد تكون غير متوافقة مع السلوك الكلى للطفل
o شدة السلوك
يعتبر السلوك شاذا إذا كانت شدته غير عادية، فالسلوك غير العادي قد يكون سلوكاً قوياً جداً أو ضعيفاً جداً. فعند عقاب طفل بصورة لفظية نتوقع ان السلوك الصادر عنه هو الغضب أو البكاء لفترة محددة ولكن اذا صدر عنه سلوك لامبالاة أو سلوك الضحك فهنا نبحث عن المشكلة التى قد يكون يعانى منها الطفل فقد تكون هناك مشكلة فى الانفعالات لدى الطفل كما فى طفل التوحد
o كمون السلوك
يشير كمون السلوك إلى الفترة الزمنية التي تمر بين المثير وحدوث السلوك (الاستجابة). ونلاحظ بأن بعض الحالات تزيد الفترة الزمنية لديهم حتى يستجيبون للمثير، وهذا الأمر يزيد لدى الأفراد المتاخرين عقلياً بزيادة شدة الإعاقة وبعض اطفال التوحد. فبعض أطفال التوحد والدوان فى الحالات الشديدة وبعض المتاخرين عقليا يتاخر لديهم الانفعال فنجد الطفل عندما يعاقب على فعل معين يقوم بالبكاء بعد فترات طويلة
المعاييرالمساعدة في الحكم على السلوك
هناك بعض المعايير الأخرى المساعدة في الحكم على السلوك منها:
O المعيار الاجتماعي
أحد المعايير المستخدمة للتمييز بين السلوك الشاذ والسلوك السوي هو المعيار المرتبط بالعادات والتقاليد السائدة بالمجتمع. فلكل مجتمع عاداته وتقاليده وقيمه وهذه العادات والقيم تضع الحد بين ما هو مقبول وغير مقبول في ذلك المجتمع من سلوكيات. فعلى سبيل المثال ولزيادة الايضاح اذا وجدت شاب وفتاة يتعانقان فى احدى المدن الامريكية فى الطريق العام فهذا السلوك سلوك مقبول اجتماعيا ولا يعتبر خارج عن العادات والتقاليد والقيم الامريكية ولكن اذا حدث هذا فى احدى شوارع المملكة العربية السعودية فسوف يعتبر ذلك خارج عن المعايير الاجتماعية والدينية وهنا لا بد من محاولة تعديل هذا السلوك
o ارتباط السلوك بالتطور النمائي للفرد
يعني ذلك مدى اتفاقه أو انحرافه عن معدلات النمو الطبيعي ويرتبط ذلك بـ:
1. عمر الفرد الزمني وهو العمر الذى يتم حسابه من تاريخ ميلاد الفرد حتى يوم اجراء الاختبارات
2. عمر الفرد العقلي وهو العمر الذى يتم استخراجه من تطبيق احدى اختبارات الذكاء
3. المشكلات الصحية التي يعاني منها حيث قد توثر المشكلات السلوكية على نمو وارتقاء الفرد
ما هو االسلوك المستهدف ؟ (target behaivor)
ويسمى السلوك المراد تغييره في برامج تعديل السلوك بالسلوك المستهدف (target behaivor) وقد يكون سلوكاً اجتماعياً أو معرفيا أو فى الخبرات الحياتية أو غير ذلك وقد يكون الهدف تشكيله أو تقويته أو أضعافه وفي برامج تعديل السلوك يتم التركيز على الاستجابة ( responses) وهي الوحدات السلوكية القابلة للقياس المباشر.



وهذه خطوات يجب اتباعها:
هذه طائفة من الخطوات التي يمكن إتباعها ضمن برنامج إجرائي لتعديل سلوك الطفل التوحدي:

1- تحديد السلوك المستهدف (تصحيح أفعاله الخاطئة).
2- تعريف السلوك المستهدف (طلبه للشيء , خروجه دون إذن , ضربه للآخرين).
3- قياس السلوك المستهدف (الفترة الزمنية التي تمت ملاحظته فيها و الخطوات التي تم إتباعها).
4- تحديد المتغيرات ذات العلاقة الوظيفية بالسلوك المستهدف (البيئة).
5- تصميم خطة العلاج (مع المدرسة , مع الأسرة , مع المدرب).
6- تنفيذ خطة العلاج (المرحلة التدخلية في العمل).
7- تقييم فعالية برنامج العلاج (مخرجات العلاج).
8- أهم النتائج المستخلصة للخطوات السابقة (وضع التوصيات اللازمة).

تُركز نظريات علم النفس التعليمي على الملاحظة المباشرة للسلوك الإنساني بشكل عام و يمكننا الإستفادة من هذه النظريات مع أطفال التوحد عن طريق ملاحظة طريقة لعبهم و شدة العنف مع الألعاب و البعد عنها و التعامل الغريب معها, و مدى التقارب من أصدقائه أو التباعد عنهم أثناء اللعب و تفاعله الشخصي مع بيئة اللعب , و من ثم يمكن التحكم بالظروف المحيطة به و تحسين وضع الطفل التوحدي بتوفير الألعاب المناسبة له و التي تساعده في الضبط الذاتي و البعد عن السلبيات التي يعاني منها, و إزالة العوائق و الحواجز التي تعيق تطور سلوكه في اللعبو ثم نعمم السلوك المكتسب الذي يعتبر التعاقد السلوكي (1) بين الطفل و أسرته أو الطفل و معلمه جزء منها , و كذلك تتخللها وسائل التعزيز المختلفة و برامج التدريب المنظم, و هكذا نجد أن مجموع هذه الطرق و البرامج تلعب دوراً بارزاُ في اسلوب علاج الأطفال الذين لديهم توحد و ذوي الحاجات الخاصة.

و يُمكننا كمربين عن طريق اللعب أن نحدد السلوك المُستهدف target behaviour و زيادة السلوك المرغوب فيه حسب حاجة التوحدي كما يمكننا أن نقلل من السلوك غير المرغوب فيه. المهم في الأمر أن العلاج باللعب يجب أن يقع تحت خطة محددة للعلاج (2) كما يجب الإهتمام بمسألة الترابط بين نواحي النمو الجسمي و نواحي النمو النفسي في مجال لعب التوحديين , و ضرورة فهم الأسرة لهذه المسائل الحيوية التي تساعدهم في تلبية حاجات لعب أطفالهم في سيكولوجية العمل, مع الأخذ في الإعتبار علاقة المظاهر البيولوجية و النفسية لنمو الفرد التوحدي بكل ما سبق و هذه نقطة جديرة بالإهتمام لأن الأسرة - للأسف - غالباً ما تغفل عن جزئيات ظاهرة أمام أعينهم في هذا الصدد و هم بحاجة فقط إلى التريث و التأني في التعامل مع طفلهم المُصاب بخلل في جهازه العصبي لإحتمال أن تكون لتلك الجزئيات عواملها المؤثرة في عملياته السلوكية و العقلية.




------------------

1) التعاقد السلوكي contingency contracting إتفاقية بين الطرفين التلميذ و المعلم. أو التلميذ و الوالدان على تنظيم السلوك و تحديد السلوك المتوقع من التلميذ المصاب بالتوحد و نوع المكافأة التي سيحصل عليها إذا تحقق ذلك المتوقع منه , بعبارة أخرى نستطيع من خلال استخدام التعزيز بشكل منظم بهدف تسهيل عملية التعلم و زيادة الدافع للسلوك الصحيح.

2) خطة العلاج تختلف من طفل إلى آخر حيث أن الخطة يجب أن تكون فردية
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابني هدية مشاهدة المشاركة
لي عودة
بارك الله فيك









من مواضيع ابني هدية في المنتدى








التوقيع
الامل في الله
  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /24-06-2011, 11:16 AM   #4

ابو عبدالرحمن
 
الصورة الرمزية ابو الاولاد

ابو الاولاد غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 14-8-2010
 رقم العضويـة : 12589
 نوع الإعاقة : التوحديون رمز الصفاء
 المهنة : موظف
 الجنس : ذكر
 الجنسية : سعودي
 الإقامة : الرياض
 مجموع المشاركات : 404
 بمعدل : 0.14 في اليوم
 آخر زيارة : 14-01-2018 (08:57 PM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




جزاكِ الله خيراً

سؤال لكل من يقرأ الموضوع ولديه الإجابة :
أين أجد متخصص بتعديل السلوك بمدينة الرياض وأتمنى أن يكون على درجة عالية من الكفاءة ؟؟؟










من مواضيع ابو الاولاد في المنتدى








التوقيع
إذا استعجلك الشيطان في صلاتك
فتذكر :
أن كل ما تريد لحاقه ،, وجميع ما تخشى فواته
بـ (( يد من وقفْت أمامه ))



  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /24-06-2011, 01:08 PM   #5


 
الصورة الرمزية ام علي التميمي

ام علي التميمي غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 9-6-2011
 رقم العضويـة : 16631
 نوع الإعاقة : توحد
 تاريخ ميلاد طفلي : 26\4\1421هـ
 الجنس : انثى
 الجنسية : سعوديه
 الإقامة : الرياض
 مجموع المشاركات : 25
 بمعدل : 0.01 في اليوم
 آخر زيارة : 19-04-2012 (04:19 PM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




..
....
..

موضوووع ملم وشاامل..

يعطيك العافيه عالطررح..










من مواضيع ام علي التميمي في المنتدى








  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /28-06-2011, 10:14 PM   #6


 
الصورة الرمزية رحمه ربي

رحمه ربي غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 7-8-2009
 رقم العضويـة : 7229
 نوع الإعاقة : توحد
 الجنس : انثى
 الجنسية : كويتيه
 الإقامة : الكويت
 مجموع المشاركات : 7,621
 بمعدل : 2.27 في اليوم
 آخر زيارة : 09-02-2017 (12:36 AM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




جزاك الله خيرا










من مواضيع رحمه ربي في المنتدى








التوقيع
  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /29-06-2011, 02:05 PM   #7


عضو فوق العادة
 
الصورة الرمزية فوضت امري لله

فوضت امري لله غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 23-12-2008
 رقم العضويـة : 3846
 نوع الإعاقة : اسأل الله الشفاء
 الجنس : انثى
 الجنسية : سعودية
 الإقامة : السعودية
 مجموع المشاركات : 2,114
 بمعدل : 0.59 في اليوم
 آخر زيارة : 18-08-2013 (07:45 AM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




بارك الله فيكِ










من مواضيع فوضت امري لله في المنتدى








التوقيع
اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلةَ حيلتي ، وهواني على الناس يا أرحم الراحمين . أنت رب المستضعفين . وأنت ربي .. إلى من تكلني ؟إلى بعيد يتجهمني .. أم إلى عدوٍ ملكته أمري ؟؟إن لم يكن بك عليّ غضبٌ فلا أبالي ..غير أن عافيتك هي أوسعُ لي...أعوذ بنور وجهك الذي أشرقتْ له الظلمات ، وصلحَ عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحلّ عليّ غضبك ، أو أن ينزلّ بي سخطك .. لك العتبى حتى ترضى ..ولا حول ولا قوة إلا بك
  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /16-09-2011, 03:19 PM   #8


نسسسرين غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 6-7-2010
 رقم العضويـة : 12094
 نوع الإعاقة : الحمدالله على كل حال
 الجنس : انثى
 الجنسية : سعودية
 مجموع المشاركات : 101
 بمعدل : 0.03 في اليوم
 آخر زيارة : 25-02-2014 (09:09 PM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




بارك الله فيك










من مواضيع نسسسرين في المنتدى








  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /17-09-2011, 02:57 AM   #9


لمارشمعة حياتي غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 9-9-2011
 رقم العضويـة : 17396
 نوع الإعاقة : حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله انا الى ربنا راغبون
 الجنس : انثى
 الجنسية : سعوديه
 مجموع المشاركات : 13
 بمعدل : 0.01 في اليوم
 آخر زيارة : 18-10-2011 (03:48 AM)

رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




جزاك الله خير,,










من مواضيع لمارشمعة حياتي في المنتدى








  رد مع اقتباس
مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى
قديم منذ /17-09-2011, 09:25 PM   #10


 
الصورة الرمزية ام عمرو وملك

ام عمرو وملك غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 20-4-2011
 رقم العضويـة : 16229
 نوع الإعاقة : طيف توحد ولله الحمد والشفاء قريب
 تاريخ ميلاد طفلي : 16_7_2009
 المهنة : مدرس اول رياض اطفال
 الجنس : انثى
 الجنسية : مصريه
 مجموع المشاركات : 55
 بمعدل : 0.02 في اليوم
 آخر زيارة : 20-02-2014 (12:10 AM)

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ام عمرو وملك
رد: مبادئ مهمة فى تعديل السلوك لدى الطفل التوحدى




بارك الله فيكم جميعا منتدى اكثر من رائع شفى الله اطفالى واطفال المسلمين










من مواضيع ام عمرو وملك في المنتدى








التوقيع
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سلوك الطفل التوحدي autistic behaviorيتصف سلوك الطفل التوحدي بسلوك صعب وشاذ ويسمى احيا نهى عزت التدخل المبكر 4 27-06-2010 06:50 PM
مبادئ عامه في تعديل السلوك وكسلر العلاج السلوكي وتعديل السلوك 0 27-04-2010 11:45 PM
محاضرة في الكويت عن تعديل السلوك - بعنوان (عدوانية الطفل و كيفية التحكم بها ) سمر خالد العلاج السلوكي وتعديل السلوك 9 16-03-2010 10:13 AM
السلوك التخريبي مع الطفل التوحدي تريم قسم التوحــــد العام 2 04-02-2010 11:21 AM
اضطراب التوحدوالمنظور الغذائيكاساس علاجي مساعد في تعديل السلوك التوحدي مليكتي قسم التوحــــد العام 12 06-08-2009 06:23 AM


منتـديـات تحــدي الإعـاقـه .. السنة 12، اليوم 246


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 04:57 AM.
مختارات انجح علاج للطفل التوحدي هو تقبل الاسره

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات تحدي الإعاقة - تصميم شركة المودة