عرض مشاركة واحدة
تمارين *الالتفاف* الجلوس *الحبو *المشي لطفل متلازمة داون بالصور
قديم منذ /04-01-2009, 06:11 PM   #11


منتدى متلازمة داون

ومنتدى برامج والعاب تعليميه

 
الصورة الرمزية ام محمود

ام محمود غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 10-5-2008
 رقم العضويـة : 2237
 نوع الإعاقة : ام لطفل متلازمة داون وباحثه في تنميه القدرات
 تاريخ ميلاد طفلي : 1-9-
 المهنة : معلمه لغه فرنسيه ومهتمه بالبحث والترجمه عن متلازمة داون
 الجنس : انثى
 الجنسية : مصريه
 الإقامة : قلب اولادي
 مجموع المشاركات : 9,822
 بمعدل : 2.85 في اليوم
 آخر زيارة : 01-10-2013 (06:16 PM)


اوسمتي

إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ام محمود



الحركة ودورها في التربية
إن الحركة هي غاية وهدف الجهاز العصبي
وبدونها لن يكون هناك أي فرد .
وإن الحركة هي الجزء الأخير الذي يتمم دورة التفكير ويحقق الرقي الروحي عبر الأفعال أو العمل .
ولابد من إدخال الألعاب إلى المنهج الذي ينمي الطفل بدنيا وذهنيا .
وإن الحركة يجب أن تخدم الحياة كلها .
أفعال الإنسان متصلة في المركز المخ , وأن توجه إلى المكان الصحيح . العقل والحركة هما جزءان من دورة واحدة والحركة هي التعبير الأعلى , وإلا كان الإنسان كتلة من العضلات بدون مخ .
وفي التربية الحديثة يتواصل النمو العقلي مع الحركة فدون الحركة لا يحدث تقدم ولا تتحقق الصحة النفسية .
وظهر بالملاحظة
إن الذكاء أو القدرة الفكرية ينمو خلال الحركة
. وأكدت التجارب في كل أنحاء العالم إن الحركة تساعد على النمو النفس
. وإن النمو بدوره يعبر عن نفسه في حركة أخرى والحواس أيضا تساعد
, وأي نقص أو عجز فيها يسبب للطفل نقص في ذكائه أو قدراته العقلية
.الإنسان يستطيع القيام بكل الحركات وأن ينسق بين عضلاته
الذين لا يعملون يتعرضون لخطر القصور الروحي
ولهذا تدرج التربية الرياضية في التعليم .
ويجب أن تستخدم الحياة النفسية عضلات أكثر بداخل الأهداف الفنية أو العملية .
إن الهدف الحقيقي
هو أن يطور الإنسان التناسق الحركي لإثراء الجانب العملي من حياته النفسية
ولهذا وجب على المخ أن ينمي مجموعة من الحركات . القوة في كل من اليدين والقدمين هما عامل هام ومرئي في سنة السنة والنصف ونتيجة ذلك يجد الطفل الدافع والحافز على القيام بكل شيء بأقصى طاقة .

أصبح عمر السنة والنصف اهتمام علماء النفس فهي النقطة التي يحدث عندها التناسق نفسا بين استعداد الجزء العلوي والجزء السفلي من الأطراف ويكون الطفل مقلدا ومن المهم أن يكون الطفل مهيئا للتقليد والمحاكاة .وعلينا أن نهيئ البيئة المناسبة في سن الثانية يكون لدى الطفل احتياج للمشي وإلى الصعود وكلما سار كلما تعلم , ولابد أن يشكل هذا جزءا من التربية .

منقول الشبكة العربية
مقالة كتبت للوليد احمد










من مواضيع ام محمود في المنتدى








التوقيع
تفضل بزيارة مدونتي وتعرف على مشواري مع ابني محمود

  رد مع اقتباس