عرض مشاركة واحدة
«لاشيء يخصنا من دوننا» شعار مخيم الأمل الواحد والعشرون لذوي الإعاقة بالشارقة
قديم منذ /16-12-2010, 01:01 AM   #2


ناشطة في مجال حقوق ذوي الإعاقة

مشرفة منتدى أخبار الدورات واللقاءآت

 
الصورة الرمزية عاشقة البسمة

عاشقة البسمة غير متواجد حالياً

 تاريخ التسجيل : 29-4-2007
 رقم العضويـة : 240
 نوع الإعاقة : إعاقة حركية
 المهنة : اخصائي أول برامج إعاقة
 الجنس : انثى
 الجنسية : قطرية حتى النخاع
 الإقامة : الغاليـ قطـر ــة
 مجموع المشاركات : 4,670
 بمعدل : 1.03 في اليوم
 آخر زيارة : 03-06-2014 (01:10 AM)

رد: «لاشيء يخصنا من دوننا» شعار مخيم الأمل الواحد والعشرون لذوي الإعاقة بالشارقة




مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية تنهي استعداداتها لمخيم الأمل الحادي والعشرين(لاشيء يخصنا من دوننا)


من 19 وحتى 24 من ديسمبر الجاري


الشيخة جميلة القاسمي: لا بد أن تُفتح الأبواب أمام المعاقين في مختلف المجالات

أوضحت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي رئيس اللجنة العليا المنظمة لمخيم الأمل الواحد والعشرين معاني شعار المخيم (لاشيء يخصنا من دوننا) وقالت: إنها صرخة أطلقها الأشخاص المعاقون في مواجهة حالة التجاهل وفرض الوصاية عليهم عبروا فيها عن حقهم في نقاش قضاياهم واشراكهم في التخطيط للسياسات والاستراتيجات واتخاذ القرارات الخاصة المتعلقة بحياتهم دون أية وصاية من أحد أو إملاء.

وتقول سعادة الشيخة جميلة القاسمي لقد شهد هذا المبدأ تطبيقاً خلاقاً في كل النقاشات التي امتدت لعدة سنوات سبقت إقرار الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص المعاقين وكانوا وقتها جزءاً فاعلاً ومهماً في كل مرحلة من مراحلها ومن بينهم ناشطون من ذوي الإعاقة من عدة بلدان عربية منهم على سبيل المثال لا الحصر الناشطة رجاء المصعبي من اليمن والناشط عدنان العابودي من الأردن استطاعوا أن يوصلوا أصوات إخوانهم المعاقين العرب إلى أروقة الأمم المتحدة أثناء مناقشة مسودة الاتفاقية واقرارها منذ أكثر من 4 سنوات.

وتضيف رئيس اللجنة العليا المنظمة للمخيم أن هذا التمثيل الحقيقي للأشخاص المعاقين لا ينبغي أن يقتصر على إعاقة بعينها ولابد أن يشمل جميع أنواع الإعاقات، وهناك تجارب تثبت قدرة الأشخاص المعاقين من مختلف أنواع الإعاقات على تولي شؤونهم بأنفسهم ونقاش كل القضايا المتعلقة بهم وهناك توجه حديث لتعزيز مبدأ المناصرة الذاتية لتمكين الأشخاص المعاقين ذهنياً من التعبير عن ذواتهم والدفاع عن قضاياهم، بالإضافة إلى تجربة حديثة خضناها للتو في مدرسة الوفاء لتنمية القدرات التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية التي احتفلت بأسبوع المعاق ذهنياً تحت شعار: التمكين الاجتماعي من خلال الاستقلالية والشمولية وحق الاختيار تم فيه اشراك الطلاب في تخطيط برامج وأنشطة الأسبوع فضلاً عن المشاركةالفاعلة في تنفيذها.

وختمت سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي بقولها: إن من العدل والحق والمنطق أن لا يقف أحد حجر عثرة في وجه تطبيق هذا المبدأ وتنفيذه وأن يفتح الجميع الأبواب على مصاريعها أمام المعاقين أصحاب القضية لأخذ زمام المبادرة في كل المجالات تخطيطاً وتنفيذاً وقيادة دون وصاية أو إملاء من أحد ذلك أن الأشخاص المعاقين هم أقدر على فهم احتياجاتهم وتقدير ظروفهم وتقييم واقعهم فصاحب الحاجة أدرى بحاجته وأهل مكة أدرى بشعابها.

جاء هذا الحديث بمناسبة استكمال استعدادات مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية لاستقبال مخيم الأمل الحادي والعشرين والذي تنظمه على أرضها في منطقة اليرموك في الفترة من 19 ولغاية 24 ديسمبر تحت شعار (لا شيء يخصنا من دوننا) تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة وتستضيف فيه وفوداً من دول مجلس التعاون و الجمهورية التونسية وآخر من جامعة تشيكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقد أكدت الأستاذة أمل عبد الله الخميس عضو اللجنة العليا المنظمة للمخيم أن الاستعدادات جارية على قدم وساق وأشرفت على الجهوزية التامة لاستقبال مخيم الأمل الحادي والعشرين خير استقبال وكي يكون بصمة مميزة كسابقيه من مخيمات الأمل التي طبعت في ذاكرة الأطفال من ذوي الإعاقة واحة للسعادة والفرح.

وأوضحت الأستاذة أمل أن مخيم الأمل الحادي والعشرين يتميز هذا العام باستضافته لوفد من طلبة جامعة تشيكو الأمريكية والذين يشاركون في هذا المخيم كمشرفين على إعداد مجموعة من الورش الرياضية بالإضافة إلى اكتسابهم للخبرة جراء هذه المشاركة والاستفادة من تجربة مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية.

وأشارت الأستاذة أمل إلى أنه سيتم تنظيم ورشة عمل للمتطوعين في المخيم عصر يوم الخميس القادم بهدف تعريفهم على آليات العمل المتبعة خلال المخيم وكيفية التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير كافة سبل الأمن والراحة لهم، بالإضافة إلى تعارفهم بعضاً ببعض كي يكون عمل جميع المتطوعين منسجماً ومتناسقاً يصب في خدمة هدف واحد ألا وهو إسعاد الأشخاص من ذوي الإعاقة.

من جانبه توجه الأستاذ جهاد عبد القادر مسؤول لجنة الإعداد والتجهيز بجزيل الشكر والتقدير إلى رعاة مخيم الأمل الحادي والعشرين وهم: الأمانة العامة للأوقاف، غرفة تجارة وصناعة الشارقة، مؤسسة الشارقة لتسييل الغاز، مجموعة جيبكا، مجموعة أبو خاطر الاستثمارية، والراعي الإعلامي تلفزيون الشارقة.

كما توجه مسؤول لجنة الإعداد والتجهيز بالشكر إلى شركة سوبرا للخيم والتي اعتادت على تقديم الخيم لمخيم الأمل، كما شكر جميع الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة وجميع الأفراد الذين قدموا وما زالوا يقدمون الدعم لهذه التظاهرة الغالية على قلوب الأشخاص من ذوي الإعاقة.

بدورها أوضحت الأستاذة سميرة محمد النهال أن برنامج مخيم الأمل العشرين سيتضمن العديد من النشاطات الغنية والمتنوعة والرحلات التثقيفية الترفيهية كجولة في مدينة الشارقة وأمسية في قناة القصباء ورحلة خارجية إلى خورفكان وزيارة متحف التاريخ الطبيعي ومركز *****ات شبه الجزيرة العربية وزيارة مركز الميغامول وجولة في مدينة دبي وتنظيم يوم للأيام التراثية.

وأشارت الأستاذة سميرة إلى برنامج السمر الترفيهي الذي سينظم يومياً ويتضمن العديد من النشاطات والمسابقات الغنية والمتنوعة بالإضافة إلى استضافة شخصيات اجتماعية وفنية كل الهدف منها إدخال البهجة والسرورإلى قلوب الأطفال ذوي الإعاقة.

وقد أكدت الأستاذة مريم الرئيسي رئيسة لجنة السكرتارية والاستعلامات أن كل شيء على أتمه فيما يتعلق بالتحضيرات والترتيبات المتعلقة بالمخيم وقد تم إعداد ملفات تشمل البيانات المتعلقة بالمخيم لتوزيعها على رؤساء اللجان والوفود كما تم التنسيق مع مختلف الجهات التي ستزورها الوفود خلال فترة المخيم.

وأوضحت الأستاذة مريم الرئيسي أن اللجنة ستكون على أتم الجهوزية خلال فترة المخيم لطباعة وتصوير وإعداد مختلف الوثائق والرسائل والشهادات المطلوبة كما تكون اللجنة حاضرة في الاجتماعات التنظيمية لطباعة محاضرها وتوزيعها على المرافقين ورؤساء اللجان.

من جانبها أشارت الأستاذة هبة الحمراني رئيسة لجنة الإقامة والإعاشة إلى أن كل التجهيزات على أتمها لاستقبال ضيوف المخيم البالغ عددهم 88 مشاركاً منهم 61 طالباً و27 مرافقاً حيث تتميز المشاركة هذا العام كونها تضم إلى جانب وفود مجلس التعاون ووفد الجمهورية التونسية وفداً من جامعة تشيكو الأمريكية بالإضافة إلى مشاركة متطوع من أستراليا وآخر من جمهورية مصر العربية.

وأوضحت الأستاذة هبة أن التنسيق متواصل مع لجنة الإعداد والتجهيز لضمان تلبية كافة الاحتياجات قبل انطلاقة المخيم صباح يوم الأحد 19 ديسمبر الجاري ولكون المشاركة في هذا العام هي الأكبر من حيث العدد فقد تم تخصيص مبان إضافية لسكن الوفود كما تم اتخاذ كافة التدابير لتأمين راحة الوفود المشاركة خلال وجودهم على أرض المخيم أو خلال رحلاتهم.

ولفتت رئيسة لجنة الإقامة والإعاشة إلى أن جميع أعضاء اللجنة البالغ عددهم 25 سيسهرون على راحة أعضاء الوفود المشاركة وسيكونون على أرض المخيم لاستقبالهم لدى وصولهم لتوزيعهم على أماكنهم المخصصة لهم.

بدوره تحدث قائد أمن المخيم الأستاذ عبد الله خميس والمتطوع في مخيم الأمل منذ انطلاقته الأولى في يناير 1986 فأكد أن المخيم مناسبة طيبة وفرصة ملائمة ومتجددة أتاحتها مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية للمعاقين الخليجيين والعرب من أجل إبراز طاقاتهم الكامنة ومهاراتهم التي تعلموها وتوثيق عرى الأخوة والصداقة فيما بينهم والتعرف على تجارب إخوانهم في البلدان الأخرى واكتساب خبرات جديدة مفيدة والإسهام في نشر الوعي ورفع مستوى الاهتمام بقضايا المعاقين والمطالبة بتعليمهم وتعزيز فكرة حمايتهم وضمان أمنهم وسلامتهم التي لا يمكن تحقيقها إلا بتنامي الوعي بقضاياهم وزيادة الاهتمام لدى مختلف فئات المجتمع.

وأوضح قائد أمن المخيم أن فكرة المخيم حظيت بتشجيع وتحبيذ الجميع وتجسد ذلك في المشاركة الخليجية الكاملة في كل مخيمات الأمل التي نظمتها المدينة وتوالت دون انقطاع حتى مخيم الأمل الخامس وتأجلت إقامة المخيم السادس إلى العام الذي يليه بسبب الظروف غير المواتية التي مرت بها منطقة الخليج سنة 1991 فأقيم المخيم السادس سنة 1992 تحت شعار خليج المحبة والسلام، وبعدها أقيمت مخيمات الأمل حتى المخيم التاسع في يناير 1995 وتأجلت إقامته ثلاث سنوات بسبب مجيء العطلة الانتصافية في شهر رمضان المبارك وعدم تمكن الوفود من الحضور بسبب انشغالهم بعدها بالعام الدراسي..

وقد انتظم المخيم منذ يناير 1999 حيث أقيم العاشر تحت شعار: أماننا في وعيكم واهتمامكم وبمشاركة كبيرة من دول الخليج العربية كافة.

ولفت الأستاذ عبد الله خميس إلى أنه واعتباراً من مخيم الأمل الحادي عشر (يناير 2000) الذي أقيم تحت شعار: تعليمنا حق لا إحسان تقرر استضافة دولة عربية واحدة إلى جانب دول الخليج العربية فشارك فيه وفد من المملكة المغربية الشقيقة وأقيم المخيم الثاني عشر في (يناير 2001) تحت شعار: نحن معكم يا أطفال الحجارة بمشاركة وفد من فلسطين أما المخيم الثالث عشر فأقيم في (يناير 2002) تحت شعار: جنبوا الشعوب إعاقات الحروب بمشاركة وفد من السودان الشقيق، وأقيم المخيم الرابع عشر (يناير 2003) تحت شعار: كن مشاركاً ولا تكن مشاهداً بمشاركة دول الخليج العربية ووفد من اليمن الشقيق، والمخيم الخامس عشر (يناير 2005) تحت شعار: بيئة خليجية بلا حواجز بمشاركة وفد من الجمهورية اللبنانية الشقيقة، والمخيم السادس عشر (يناير 2006) تحت شعار: كرامة المعاق من كرامة المجتمع وبمشاركة وفد من جمهورية مصر العربية، والمخيم السابع عشر (يناير 2007) تحت شعار: فخور بأخوتك.. أحبك بإعاقتك، والمخيم الثامن عشر(2008) تحت شعار بإبداعاتنا نلون المستقبل، والمخيم التاسع عشر تحت شعار (كلنا راع..كلنا مسؤول)، والمخيم العشرون تحت شعار (انطلاقة بلا حدود).




مع تحيات قسم الإعلام في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية









من مواضيع عاشقة البسمة في المنتدى








التوقيع
حبي الغالـي قطــر ألف مبروك فوزك بتنظيم مونديال 2022م

(( جعل مثواك جنة النعيم ياأختي الوحيدة وحبيبة قلبي والله أنتي وأمي وبس اللي في القلب ..
وشوقي لكما وحزني عليكما سيطول يالغاليات ))

** والله أحبك يا قطر ** قدّ السما وقدّ البحر **
** وقدّ الصحاري الشاسعة ** وقدّ حبات المطر **
** والله أحبك يا قطر **

(( المسمى الجديد الآن هو الأشخاص ذوي الإعاقة وليس المعاقين أو ذوي الاحتياجات الخاصة بناء على طلبهم في اجتماعات اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في نيويورك .. الرجاء نسيان المسميات السابقة كلها ))
  رد مع اقتباس